.
.
.
.

حملة السيسي: المصالحة مع الإخوان مستحيلة

نشر في: آخر تحديث:

أكد عبدالله المغازي، المتحدث الرسمي باسم حملة مرشح الرئاسة المصرية عبدالفتاح السيسي، أن هناك استحالة في أن يقوم السيسي بالمصالحة مع الإخوان مؤكداً أن الحوار معهم غير وارد، لأن احترام القانون هو مبدأنا الأول.

وقال في تصريحات إعلامية، اليوم الجمعة، نحن نتحدث عن جماعة إرهابية أقصت نفسها، فهناك أحكام قضائية وأشخاص متورطون في العنف، ونحن نخضع للدستور والقانون في هذا الأمر، خاصة أن الشعب المصري لم ولن يتقبل الإخوان تحت أي بند، ولا مجال للمزايدات مثل "إخوان بلا عنف" التي تحاول إعادة الإخوان بثوب جديد، وهو أمر غير مقبول من أحد أو من الشعب، ولكن الحديث سيكون بشكل واضح مع من تبرأ بشكل كامل من الجماعة ولم يثبت تورطه في أي أحداث عنف.

وأضاف أن هناك 4 ملفات عاجلة سيبدأ بها السيسي فترته الرئاسية إذا قدر له النجاح هي: الأمن والتعليم والصحة والبطالة، مؤكداً أن المشير سيبدأ بملف الأمن من خلال خطة دعم للشرطة بالتكنولوجيا من حيث الكاميرات والأجهزة الحديثة وتعميم تكنولوجيا الإنذار المبكر، بجانب التسليح بأحدث الأسلحة، ثم يأتي تباعاً التدريب ورفع الكفاءات.

وفي مجال التعليم ستكون هناك مراجعة كاملة للمناهج ليزرع حب الوطن والانتماء بالطفل منذ صغره. أما في مجال التنمية، فالاتجاه الأكبر للمشير سيكون نحو الصعيد، لأن الإشكالية تكمن في المحافظات المركزية التي تكتظ بالمواطنين.

وأضاف: "أما بالنسبة للبطالة فهي تمثل للمشير هاجساً، وهو على يقين بأن الأمن لن يعود إلا بالقضاء على البطالة، وهناك مشاريع قومية كبيرة سيتم تنفيذها وستوفر العديد من فرص العمل، كما أن المدن المليونية التي سيتم إنشاؤها ستكون متكاملة صناعياً وخدمياً".

وحول ما تردد عن رفض السيسي لقاء أعضاء حزب "النور" حتى الآن، قال المغازي إن قيادات حزب "النور" هم من وضعوا اشتراطات للقاء المشير منذ البداية وقالوا: "ستكون لنا شروط لدعمه وسننتظر البرنامج"، إذن فلينتظروا البرنامج وبعدها نتحدث عن اللقاء، ، لكن في كل الأحوال ليس هناك تحفظ على حزب "النور"، ونحن نحترم كل القوى السياسية طالما التزمت بالقانون والدستور، ولكن كل ما في الأمر مجرد ترتيبات إجرائية.

وأضاف المغازي أن مشهد استدعاء السيسي من قبل الشعب، يجعله مرشحاً غير تقليدي، فهو أول قائد جيش في تاريخ مصر يستقيل من منصبه، وهذا يجعلنا على ثقة بأن الرجل ليس في حاجة إلى مؤتمرات، فهو مكلف، والمكلف لا يحتاج إلى تفاصيل يحتاجها المرشح العادي، لأن الشعب هو الذي قدمه للمشهد والمنصب، وليس هو الذي يقدم نفسه، ولذلك نستطيع القول إن الشعب المصري قطع مسافات طويلة علينا.

ورداً على سؤال حول كيفية الرد على ما تردده جملة المرشح المنافس حمدين صباحي من أن صباحي هو مرشح الثورة قال المغازي: السيسي هو مرشح الثورة الحقيقي، واسألوا سيدات مصر، فهن أكثر من استدعاه في الثورة عندما قلن النداء الشهير "انزل يا سيسي.. مرسي مش رئيسي".