.
.
.
.

مصر.. الشرطة تطلق قنابل الغاز لتفريق مسيرات إخوانية

نشر في: آخر تحديث:

قامت قوات الأمن المصرية بإطلاق القنابل المسيلة للدموع على عدة مسيرات لأنصار الإخوان بالقاهرة والإسكندرية، اليوم الجمعة.

ففي القاهرة، أفادت مراسلة قناة "العربية" بأن قوات الشرطة الموجودة أمام المدينة الجامعية للأزهر قامت بإطلاق قنابل الغاز المسيلة للدموع على طلاب الإخوان المتظاهرين بداخلها، بعد أن قام الطلاب برشق قوات الأمن بالحجارة.

وفي الإسكندرية، قامت قوات الأمن بإطلاق قنابل الغاز على تجمع الإخوان أمام مسجد "الجهاد" بمنطقة "الرمل" شرق الإسكندرية، عقب الانتهاء مباشرة من صلاة الجمعة وقبيل انطلاق المسيرات الاحتجاجية من أمامه لمنعهم من الخروج، والتي جاءت استجابة لدعوة التحالف الوطني لدعم الشرعية للتظاهر تحت عنوان "جمعة القاتل ما يحكمش".

وسادت حالة من الكر والفر بالمنطقة، وفر الإخوان إلي الشوارع الجانبية للهروب من قنابل الغاز، وتم إغلاق المسجد مباشرة بعد الانتهاء من صلاة الجمعة.

وانطلقت 3 مسيرات احتجاجية لأعضاء الجماعة واحدة بمنطقة "العصافرة" شرق المحافظة واثنين غربها، رافعين إشارات "رابعة" الصفراء ولافتات تندد بالانتخابات الرئاسية القادمة وترشح المشير عبدالفتاح السيسي لرئاسة الجمهورية.

وقال اللواء ناصر العبد، مدير مباحث الإسكندرية: "تم إلقاء القبض على عدد من الإخوان، بحيازتهم منشورات وجاري حصرهم بمقر مديرية الأمن".

وعلى جانب آخر، تجمع العشرات من مؤيدي السيسي أمام ساحة مسجد "القائد إبراهيم" بميدان محطة "الرمل" وسط الإسكندرية، لدعم مرشحهم بالانتخابات الرئاسية المقبلة. ورفع المتظاهرون عدداً من صور الدعاية الانتخابية للسيسي والأعلام المصرية ولافتات لدعم مرشحهم.

هذا وكثفت قوات الأمن من تواجدها في الشوارع الرئيسية والميادين العامة، مع وجود دوريات وتمركزت قوات الأمن أمام أقسام الشرطة والقنصليات والمؤسسات الحيوية، لتأمينها من العمليات الإرهابية أو أحداث العنف.