.
.
.
.

قتيل باشتباكات بين الأمن وطلبة إخوان بجامعة القاهرة

نشر في: آخر تحديث:

قالت مصادر أمنية وطبية إن طالباً قتل وأصيب تسعة آخرون، الثلاثاء، في اشتباكات بجامعة القاهرة بين قوات الأمن وطلاب مؤيدين لجماعة الإخوان المسلمين المحظورة التي تنظم احتجاجات منذ عزل الرئيس محمد مرسي المنتمي لها في يوليو الماضي.

وقال مصدر أمني إن القتيل طالب بكلية الهندسة يدعى إسلام محمد.

وقال مصدر طبي إن ثلاثة من المصابين حالتهم خطيرة، مشيراً إلى أن طلقات خرطوش أحدثت الإصابات، مضيفاً أن طلاباً أصيبوا باختناق جراء إطلاق قنابل الغاز المسيل للدموع على المتظاهرين من قبل الشرطة.

وقالت وكالة "أنباء الشرق الأوسط" إن الطلاب المحتجين ألقوا زجاجات حارقة على نقطة للأمن الجامعي وأطلقوا الألعاب النارية على قوات الأمن.

وتجري مصر انتخابات رئاسية الأسبوع المقبل يتوقع على نطاق واسع أن يفوز بها قائد الجيش السابق عبدالفتاح السيسي.

ومنذ أعلن السيسي بيان عزل مرسي بعد مظاهرات شعبية حاشدة احتجاجاً على حكمه، اندلع عنف سياسي أسقط مئات القتلى من مؤيدي جماعة الإخوان ورجال الأمن.

وليل الاثنين الثلاثاء قتل ثلاثة رجال شرطة وأصيب تسعة آخرون في هجوم على نقطة أمنية أمام المدينة الجامعية لطلاب جامعة الأزهر في شمال شرق القاهرة.

وقال مسؤولون أمنيون إن ثلاثة مسلحين أطلقوا النار على النقطة الأمنية من سيارة مسرعة ولاذوا بالفرار بينما كانت قوات الأمن تشتبك مع طلاب مؤيدين لجماعة الإخوان في المدينة الجامعية. وأضاف المسؤولون أن بين المصابين ضابطاً.

من جانبه، أكد الدكتور أحمد زارع، المتحدث الرسمي لجامعة الأزهر، أن الجامعة تدين بشدة الحادث الإرهابي الذى وقع مساء الاثنين أمام المدينة الجامعية وتقرر إخلاء المدن الجامعية بدءاً من الخميس 22 مايو المقبل وإغلاقها تماما، بحسب قرار مجلس الجامعة.

كما أشار إلى أن هذه الأفعال الإرهابية لن تثنى الجامعة عن أداء الامتحانات.