.
.
.
.

بعد فيديو التحرش في التحرير.. الشرطة تعتقل 7 رجال

نشر في: آخر تحديث:

أعلنت وزارة الداخلية المصرية أن الشرطة ألقت القبض الاثنين على 7 رجال أعمارهم بين 15 و49 عاما تحرشوا بنساء في ميدان التحرير خلال الاحتفال بتنصيب الرئيس الجديد عبد الفتاح السيسي.

وقالت مصادر قضائية إن النيابة العامة أمرت بحبسهم على ذمة التحقيق. وذكرت الوزارة في بيان نشر في صفحتها على فيسبوك أن الرجال السبعة ألقي القبض عليهم "حال قيامهم بالتحرش بعدد من الفتيات خلال الاحتفالات بمنطقة ميدان التحرير، ونجم عن ذلك إصابة أحد الضباط أثناء ضبط المتهمين".

وفي حين لم يذكر البيان عدد حالات التحرش المرصودة أو المبلغ عنها، تضمن أسماء الرجال السبعة والمنطقة التي يسكن فيها كل منهم. وقالت المصادر القضائية إن اثنين من المقبوض عليهم اعترفا بضرب امرأة، بينما أنكر الباقون ارتكاب أي مخالفة وقالوا إن المرأة أثارتهم بتصرفاتها.

يذكر أنه بسبب تكرار التحرش في الاحتفالات العامة منذ انتفاضة 2011 أصدر الرئيس المؤقت السابق عدلي منصور تعديلاً لقانون العقوبات الأسبوع الماضي يعاقب المدانين بالتحرش "بالحبس مدة لا تقل عن سنة وبغرامة لا تقل عن عشرة آلاف جنيه (1392 دولارا) ولا تزيد على عشرين ألف جنيه أو بإحدى هاتين العقوبتين"، وقضى التعديل بأنه إذا "ارتكبت الجريمة من شخصين فأكثر أو كان أحدهم على الأقل يحمل سلاحاً تكون العقوبة الحبس مدة لا تقل عن سنتين ولا تتجاوز خمس سنين والغرامة التي لا تقل عن عشرين ألف جنيه ولا تزيد على خمسين ألف جنيه".

فيديو التحرش يشعل مواقع التواصل

ونشرت في مواقع التواصل الاجتماعي لقطات ثابتة ومتحركة لتحرش في التحرير بؤرة الانتفاضة التي أطاحت بالرئيس الأسبق حسني مبارك عام 2011. وأظهر شريط فيديو قيل إنه لإحدى حوادث التحرش دون أن يتم التحقق منه بطريقة حاسمة لا سيما لجهة تاريخه، امرأة جردت من ملابسها دفعها حشد من الرجال في سيارة إسعاف وقد ظهرت في جسمها إصابة. وتسبب نشر الفيديو في غضب عام. ولم يتبين ما إذا كان المقبوض عليهم هم من تحرشوا بالمرأة.

وكانت إحدى المراسلات التي تنقل مباشرة على الهواء احتفالات التحرير بمناسبة تنصيب السيسي الأحد، قالت لزميلتها في الاستوديو إن هناك حالات تحرش، فما كان من الأخيرة إلا أن أجابتها "وطبعا الناس مبسوطة (سعيدة)"، لتشتعل من جديد التعليقات والانتقادات على مواقع التواصل الاجتماعي لهذا التعليق غير المنطقي.

مصر الأسوأ عربياً للنساء

يأتي هذا بعد أن كشف استطلاع لمؤسسة تومسون رويترز أواخر العام الماضي أن مصر أسوأ مكان في العالم العربي لعيش فيه النساء، بسبب التحرش الجنسي والختان وتصاعد العنف ضد النساء منذ انتفاضات الربيع العربي.

كما أوضح تقرير للأمم المتحدة العام الماضي أن 99.3 في المئة من النساء والفتيات في مصر تعرضن للتحرش. ويعيد بعض المحللين الأمر إلى أن تلك الظاهرة مواكبة لتصاعد عام في العنف في المجتمع المصري في السنوات الخمس الماضية.