.
.
.
.

دعم عربي للمبادرة المصرية لوقف إطلاق النار بغزة

نشر في: آخر تحديث:

أعلن المتحدث باسم وزارة الخارجية المصرية أن الجهود والاتصالات المصرية أثمرت عن دعم مجلس الجامعة العربية للمبادرة المصرية لوقف إطلاق النار في غزة، ومطالبة كافة الأطراف المعنية بإعلان قبولها والتزامها بما نصت عليه.

وقال إن مجلس الجامعة العربية وجه دعوة لكل الأطراف الإقليمية والدولية بقبول المبادرة المصرية، وتهيئة المناخ اللازم لاستدامة التهدئة, كما وجه المجلس الشكر لمصر على جهودها لوقف العدوان الإسرائيلي، وثمن قرارها فتح معبر رفح لاستقبال الجرحى وتقديم العلاج لهم.

وأضاف المتحدث أنه على هامش اجتماع مجلس جامعة الدول العربية على المستوى الوزاري في دورته غير العادية بالقاهرة، والتي انطلقت مساء أمس، أجرى سامح شكري، وزير الخارجية، اتصالات مكثفة لتنسيق المواقف مع عدد من وزراء الخارجية العرب بهدف العمل على سرعة وقف العمليات الإسرائيلية على قطاع غزة، وحشد الدعم والتأييد العربي للمبادرة المصرية الخاصة بوقف فوري لإطلاق النار وحقن دماء الفلسطينيين من المدنيين الأبرياء.

وقال إنه في هذا السياق وقبل بدء أعمال الاجتماع الطارئ، التقى شكري بكل من أمين عام الجامعة العربية، ونائب رئيس الوزراء ووزير خارجية الكويت، الذي تتولى بلاده رئاسة القمة العربية الحالية، والوزيرة المنتدبة لدى وزير الشؤون الخارجية للمغرب، التي تتولى بلادها رئاسة الاجتماع الوزاري، حيث تمت مناقشة مستجدات الوضع في الأراضي المحتلة وتفاصيل بنود المبادرة المصرية، وأهمية دعمها عربياً لتجنيب الفلسطينيين ويلات العمليات العسكرية.

كما أجرى الوزير شكري اتصالات جانبية مع عدد آخر من نظرائه ورؤساء الوفود العربية.

وأوضح أن الهدف الوحيد للمبادرة المصرية هو وقف حمامات الدم التي تراق يومياً جراء الاعتداءات الإسرائيلية على قطاع غزة, مضيفاً أنه لابد من دعم المبادرة ووضعها وضع التنفيذ بشكل فوري، حتى يتم وقف إطلاق النار.