بعد غياب 60 عاماً.. عودة "عسكري الدرك" للشارع المصري

نشر في: آخر تحديث:

أعادت وزارة الداخلية المصرية تجربة "عسكري الدرك" صاحب الصيحة الشهيرة "مين هناك" مرة أخرى للخدمة، لإعادة الأمن والانضباط إلى الشارع المصري.

وقال اللواء محمد قاسم، مدير الإدارة العامة لمباحث القاهرة، إن "عسكري الدرك" سيبدأ في الانتشار فعلياً في شوارع وميادين القاهرة بدءاً من اليوم الأربعاء.

وأضاف أنه سيتم نشر "عسكري الدرك" بشكل كامل في مناطق الزمالك وقصر النيل كمرحلة أولى تعقبها مناطق جديدة في مراحل قادمة، على أن يقوم بالإشراف بشكل مباشر على عملية الانتشار مدير أمن القاهرة.

يأتي هذا بعد ساعات قليلة من زيارة وزير الداخلية اللواء محمد إبراهيم معسكر قوات أمن القاهرة بالجبل الأحمر، حيث تفقد بياناً عملياً لفصيلة من قوات الدركات الأمنية المترجلة، والتي تم استحداثها لتحقق التواجد الأمني اللصيق في شوارع القاهرة.

وشدد الوزير على معايير اختيار تلك القوات من المجندين المؤهلين وأطر تدريبهم، وفقاً لبرامج تدريبية متطورة تتسق ومتطلبات الحالة الأمنية بالشارع المصري.

وأكد الوزير أنه سيقوم شخصياً بمتابعة تلك التجربة المستحدثة وتقييم أدائها ومدى ملاءمتها للاحتياجات الأمنية، ووجه ببدء العمل المرحلي لتلك القوات في بعض المناطق بعدد من المحافظات على أن يتم تعميمها عقب تقييم مدى نجاحها في الواقع العملي.

يذكر أن لقب "عسكري الدرك" كان يطلق على "الخفير" الذي يسهر ليلاً في الشارع المصري ويجوب منطقة معينة في المساء من بعد العشاء وحتى صلاة الفجر، حيث يتجول يميناً ويساراً، ليكشف اللصوص والبلطجية.

ورغم اختفائه عن الساحة المصرية منذ قيام ثورة 23 يوليو من العام 1952 فإن السينما المصرية لعبت دوراً كبيراً في الحفاظ على شخصية "عسكري الدرك"، بسبب تعدد تجسيدها في أفلام الخمسينيات والستينيات من القرن الماضي.

من جانب آخر أكد وزير الداخلية أن التطوير المستمر في منظومة العمل الأمني أصبح ضرورة تفرضها تحديات المرحلة، وأن إيمان رجال الشرطة الراسخ برسالتهم وما يتحلون به من روح تحد تتطلب الإعداد والتدريب الدائم ليصبح تحقيق أمن وسكينة المواطن هدفاً سامياً يسعون إليه.

وتفقد الوزير عناصر تجهيز وتدريب قوات الانتشار السريع التي تم إعدادها وتسليحها وانتقاء عناصرها وتدريبهم وفق برامج متطورة لرفع اللياقة البدنية والرماية القتالية الثابتة والمتحركة، مطالباً بنشر قوات التدخل السريع بمختلف المحاور بنطاق محافظة القاهرة لتحقيق الردع والتصدي الفوري لأي اعتداء على المواطنين أو المنشآت العامة والخاصة.

كما تفقد إبراهيم قوات وحدات شرطة مكافحة جرائم العنف ضد المرأة والتي صدر مؤخراً قراراً وزارياً بإنشائها بكافة مديريات الأمن لمكافحة أشكال العنف ضد المرأة، وأمر الوزير بتواجد تلك القوات في الأماكن العامة والمزدحمة ووسائل النقل العام وتوفير الحماية اللازمة للمرأة وضبط مرتكبي كافة وقائع الاعتداء عليها واتخاذ الإجراءات القانونية حيالهم من خلال التنسيق مع إدارات وأقسام حماية الآداب العامة بالمديريات وقطاع حقوق الإنسان.