.
.
.
.

اشتباكات بين الأهالي والإخوان في الإسكندرية

نشر في: آخر تحديث:

فور انطلاق مسيرة من أمام كوبري الناموس، بمنطقة العوايد، شرق الإسكندرية، نشبت مشادات بين عدد من المشاركين فيها، وعدد من أهالي المنطقة، بسبب قطعهم للطريق وتعطيل مصالح المحال الموجودة بالمنطقة، وسرعان ما تحولت إلى اشتباكات، استعمل خلالها أنصار الرئيس المعزول محمد مرسي الألعاب النارية، إلا أن قوات الأمن تدخلت، لفض الاشتباكات بين الطرفين.

وهرب المنتمون إلى تنظيم الإخوان فور وصول قوات الأمن عبر الشوارع الجانبية، وطاردتهم قوات الأمن وألقت القبض على عدد منهم.

وقال اللواء أمين عز الدين، مساعد وزير الداخلية لأمن الإسكندرية، "رصدت المتابعة الأمنية قيام بعض ‏أنصار تنظيم الإخوان الإرهابي بالخروج في مسيرة محدودة في منطقة "ثاني الرمل"، مرددين هتافات معادية للقوات المسلحة و‏الشرطة ومعطلين للحركة المرورية والمواصلات العامة والخاصة".

وأضاف.. على الفور تدخلت القوات الأمنية المشتركة من الأقوال ‏الأمنية وتمكنت من تفريقهم وضبط عدد 5 من المنتمين للجماعة بحوزتهم منشورات وبوسترات للرئيس المعزول وعلامات رابعة وبعض الشماريخ والألعاب النارية.

وفي ذات السياق، انطلقت 6 مسيرات لتنظيم الإخوان، في مناطق متفرقة بالإسكندرية، ضمن فعاليات جمعة "لبيك غزة"، إذ خرجت 3 مسيرات في مناطق أبوسليمان والعصافرة والمندرة، شرق الإسكندرية، ومثلهم في مناطق الهانوفيل والدخيلة وبرج العرب، غرب المدينة.

وردد المشاركين في التظاهرات هتافات مثل "لبيك غزه"،" الشعب يريد تحرير فلسطين". كما حمل المشاركون في المسيرة أعلام فلسطين، وصوراً لبعض ضحايا القصف الإسرائيلي على غزة، ورفع البعض الآخر رايات وأعلام رابعة الصفراء.