.
.
.
.

غزة: كيري وصل إلى القاهرة لبحث التهدئة

نشر في: آخر تحديث:

وصل وزير الخارجية الأمريكي جون كيري إلى القاهرة سعيا إلى وقف لإطلاق النار في غزة، بينما أعرب الرئيس الأميركي باراك أوباما عن قلقه لارتفاع عدد القتلى في الهجوم الإسرائيلي على قطاع غزة.

وقد تكثفت الجهود الدبلوماسية مؤخرا في العاصمة المصرية فيما يستمر الهجوم الجوي والبري الذي يشنه الجيش الاسرائيلي على قطاع غزة المحاصر بلا هوادة. وفي الوقت نفسه يستمر سقوط الصواريخ الفلسطينية بالعشرات في اسرائيل.

وأعلن أوباما عن رحلة كيري إلى القاهرة خلال مكالمة هاتفية، مساء الأحد، مع رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو، والمكالمة تعدّ الثانية بينهما في غضون ثلاثة أيام، بحسب ما أفاد البيت الأبيض في بيان.

وقالت الرئاسة الأميركية إن أوباما دان الهجمات التي تشنها حركة حماس على إسرائيل، كما أعرب عن "قلقه البالغ بشأن ارتفاع عدد القتلى بما في ذلك ارتفاع عدد القتلى من المدنيين الفلسطينيين في غزة وسقوط جنود إسرائيليين"، مضيفاً أن كيري سيتوجه إلى العاصمة المصرية "قريباً".

وجاء بيان البيت الأبيض في اليوم الأكثر دموية في النزاع في غزة منذ خمس سنوات، حيث تجاوز عدد القتلى الفلسطينيين 120 قتيلاً، كما قتل 13 جندياً إسرائيلياً.

وقال البيت الأبيض إن "الرئيس أوباما ورئيس الوزراء نتنياهو تحدثا مرة أخرى صباح اليوم عبر الهاتف في ثاني مكالمة لهما خلال ثلاثة أيام لمناقشة الوضع في غزة".

وأضاف أنهما "ناقشا العملية العسكرية الإسرائيلية المتواصلة" بما في ذلك "سقوط جنود إسرائيليين"، مشيراً إلى أن أوباما "أعاد التأكيد على حق إسرائيل في الدفاع عن نفسها".

وقال البيت الأبيض إن كيري سيسعى إلى التوصل إلى "وقف فوري للأعمال العدائية استناداً إلى العودة إلى اتفاق وقف إطلاق النار الذي تم التوصل إليه في نوفمبر 2012"، مؤكداً على ضرورة حماية حياة المدنيين "في غزة وفي إسرائيل". وأوضح بيان الرئاسة الأميركية أن "الرئيس شدد على أن الولايات المتحدة تعمل بتعاون وثيق مع إسرائيل والشركاء الإقليميين من أجل التوصل لوقف فوري لإطلاق النار".

من جهتها أوضحت الخارجية الأميركية أن الوزير كيري سيصل إلى القاهرة الاثنين حيث سيتباحث مع مسؤولين في مصر ودول أخرى في سبل وقف النزاع الدائر في قطاع غزة، مؤكدة أن كيري يدعم المبادرة المصرية للتهدئة في القطاع.

وشهد قطاع غزة الأحد اليوم الأكثر دموية في الهجوم الإسرائيلي المتواصل عليه لليوم الرابع عشر مع سقوط 124 قتيلاً فلسطينياً، مما رفع العدد الاجمالي للقتلى الفلسطينيين منذ بدء الهجوم العسكري الإسرائيلي في الثامن من يوليو الى 476 قتيلاً.

وسقط غالبية القتلى الأحد في حي الشجاعية شرق مدينة غزة والقريب من الحدود مع إسرائيل، حيث قتل 72 شخصاً على الأقل معظمهم من النساء والأطفال والمسنين في القصف الكثيف الذي بدأ منتصف ليل السبت الأحد. وأصيب أيضاً 400 شخص على الأقل في الشجاعية، بحسب وزارة الصحة في القطاع.