.
.
.
.

غزة..السلطة تقترح على مصر مبادرة لوقف إطلاق النار

نشر في: آخر تحديث:

أكد مسؤول بحركة فتح في القاهرة، اليوم الثلاثاء، أن القيادة الفلسطينية اقترحت على مصر خطة لوقف إطلاق النار في غزة تليها محادثات على مدى 5 أيام، وذلك في إطار المبادرة المصرية.

وأكد عزام الأحمد، عضو اللجنة المركزية لحركة فتح، أنه لا يوجد مبادرات مطروحة خارج إطار المبادرة المصرية إطلاقاً، لا لمبادرة مشتركة قطرية تركية أو حتى مبادرة قطرية .

وأشار الأحمد عقب لقائه بوزير الخارجية المصري سامح شكري بمقر وزارة الخارجية أنه مازالت المشاورات تدور حول كيفية تنفيذ المبادرة المصرية وذلك من اجل وقف العدوان على الشعب الفلسطيني ، وان المبادرة المصرية تمت بالتنسيق والتشاور معنا كقيادات فلسطينية .

وأوضح أن هناك تبني من جانب قطر للمطالب التي تقدمت بها حماس، ومصر تطالب بها ونحن نطالب بها، وهي إنهاء الحصار على قطاع غزة وفتح المعابر دون قيود، وفتح البحر أمام حرية الصياديين وتنفيذ تفاهمات اتفاق 2012.

وأوضح الأحمد أن اليوم الثلاثاء تم طرح هدنة إنسانية لأيام ولكن رفضت من إسرائيل، وحماس سبق وأن قالوا لنا لا يمكن .

وكانت الجامعة العربية دعت مساء الاثنين حركة حماس إلى قبول المبادرة المصرية، في وقت أعلنت القاهرة أنها لا تعتزم إدخال تغييرات على المبادرة.

ويحدث هذا في وقت، بدأ وزير الخارجية الأميريكي جون كيري حملة دبلوماسية من مصر للتوصل لاتفاق لوقف إطلاق النار بين إسرائيل وحماس. وأكد مسؤولون أميركيون أن هدف كيري هو التوصل لوقف لإطلاق النار بأسرع ما يمكن.

وأكد وزير الخارجية المصري، شكري، أن مصر لا تنوي إدخال أي تعديل على مبادرتها بشأن التهدئة في غزة، في وقت ثارت أنباء عن تعديلات قد تجريها القاهرة.

وكان ثلاثة مسؤولين مصريين قد كشفوا، الاثنين، لوكالة "رويترز"، أن مصر يمكن أن تجري تعديلات على مبادرة الهدنة التي أطلقتها بشأن الحرب في قطاع غزة وإسرائيل، بما يلبي مطالب حركة حماس التي كانت قد رفضت المبادرة.

وأكد مسؤول مصري كبير أن "مصر لا تمانع في إضافة بعض شروط حماس، بشرط موافقة كل الأطراف المعنية".

وفي مؤتمر صحفي مع الأمين العام للأمم المتحدة، بان كي مون، الذي زار القاهرة، أمس الاثنين، قال شكري أن مصر لا تنوي إدخال أي تعديل على مبادرتها للسلام، موضحاً أن هذه المبادرة تتيح فتح المعابر أمام الشعب الفلسطيني.