.
.
.
.

بالفيديو.. موجة تحرش جديدة في مصر أول أيام العيد

نشر في: آخر تحديث:

عادت من جديد ظاهرة التحرش بالفتيات في مصر خلال أول أيام العيد، رغم التشديدات الأمنية وإصدار عدة أحكام رادعة في قضايا التحرش الأخيرة.

وشهدت عدة مناطق بالعاصمة القاهرة، أمس، حالات تحرش أبرزها كان بحديقة الأزهر، وكبري قصر النيل وحديقة الفسطاط.

وقد تحول كبري قصر النيل، إلى ساحة تحرش جماعي، من جانب عشرات الأطفال، والصبية الذين تجمعوا على شكل مجموعات في مداخل محطة مترو الأوبرا لاستقبال الفتيات القادمات إلى منطقة وسط البلد للاحتفال بالعيد.

وتتبع الأطفال الفتيات على طول الكبري، رغم انتشار أفراد الشرطة والدوريات المتحركة على طول الكبري والكورنيش.

كما وقعت عدة مشادات كلامية ومشاجرات بين الأطفال والفتيات، اللاتي حاول عدد منهن الهروب من مجموعات الأطفال من دون جدوى.

وشوهدت بعض حالات التحرش داخل حديقة الحيوان في الجيزة أول أيام العيد، رغم أن إدارة الحديقة أعلنت عن حملات أمنية مكثفة، بالإضافة إلى تواجد عدد من قوات الأمن.

وفي حديقة "الأزهر" نظم عشرات الشباب مسيرة، خلف إحدى الفتيات في مشهد أثار غضب رواد الحديقة.

أما في ميدان عبدالمنعم رياض بوسط العاصمة فلم تكن الحال أفضل، حيث تحرش مجموعة من الصبية بالفتيات أثناء تواجدهن بالميدان للاحتفال بالعيد.

ضبط المتحرشين

يأتي هذا في الوقت الذي انتشرت فيه حملات لضبط المتحرشين والتابعة لمنظمات حقوقية، في عدة شوارع بالقاهرة حيث طاف عدد من الشباب مرتدين بعض الملابس الصفراء الشوارع وتولوا رصد المتحرشين، وتسليم من يثبت تورطه لرجال الأمن.

إلى ذلك أكد مركز القاهرة للتنمية وحقوق الإنسان أنه تم رصد عدة حالات تحرش بالفتيات في مناطق متفرقة بالجمهورية، خلال الساعات الأولى من اليوم الأول، لعيد الفطر، مشيراً إلى أن كل الحالات التي رصدها جار النظر فيها أمام النيابة.

وأكد المركز أنه سيعد تقريراً مفصلاً عن هذه الحالات، وأسلوب التعامل معها، وذلك خلال الساعات القليلة المقبلة.

"شفت تحرش"

وكانت عدة حركات مناهضة للعنف الجنسي قد قامت بوضع خطة لمراقبة معدلات حوادث التحرش خلال عطلة العيد، حيث دشنت مبادرة "شفت تحرش" غرفتي عمليات بمنطقة وسط القاهرة، ومدينة كفر الشيخ للقيام بمهام التوعية للحد من انتشار جرائم العنف الجنسي، والتحرش بالإناث، وكذلك أعمال الرصد والتوثيق والتدخل اللحظي حال وقوع حالات تحرش فردية أو جماعية.

واستهدفت المبادرة التواجد أمام دور السينما، وكان أبرزها سينما ريفولي ومترو وميامي ومحيط عبدالمنعم رياض، بالإضافة إلى توزيع 4000 منشور للتعريف بقانون التحرش الجديد، فضلاً عن توفير خطوط ساخنة لتلقي بلاغات الاستغاثة من المواطنات.

كما شارك أعضاء من حملة "كما تدين تدان" في القيام بمهام المراقبة والرصد بحديقة الفسطاط لرصد الانتهاكات والتدخل اللحظي لحماية الفتيات من حالات الاعتداء الجنسي.

وتمركزت حملة "وطن بلا تحرش" بمساعدة ما يقرب من 75 متطوعاً بشوارع جامعة الدول العربية بالمهندسين وحديقة الفسطاط وحديقة الحيوان.