.
.
.
.

شكري يتوجه للحدود التونسية لمتابعة إجلاء المصريين

نشر في: آخر تحديث:

توجه وزير الخارجية المصري، سامح شكري، صباح اليوم الاثنين، إلى العاصمة التونسية، حيث يلتقي رئيس الوزراء مهدي جمعة وعددا من المسؤولين في تونس، للوقوف على تسهيل وتسريع الإجراءات الخاصة بعبور المصريين الراغبين في العودة من الجانب الليبي إلى الجانب التونسي من الحدود عند منفذ رأس جدير.

وفور انتهاء المقابلات في العاصمة تونس، يتوجه شكري والوفد المرافق إلى مطار جربا للاطمئنان على انتظام حركة سفر المصريين الراغبين في العودة عبر الجسر الجوي الذي تقيمه شركة مصر للطيران، ثم يتوجه منها مباشرة براً إلى منفذ رأس جدير للاطمئنان على سبل الرعاية والإعاشة المقدمة للمصريين على جانبي الحدود، والوقوف على عمل الطاقم القنصلي الذي يعمل على مدار الساعة منذ عشرة أيام لتسهيل إجراءات تسفير المصريين، وتقديم الخدمات القنصلية لهم، بما في ذلك استخراج وثائق سفر للذين فقدوا جوازات سفرهم، وتوفير سبل الإعاشة لهم وفقاً لما هو متاح في هذه المنطقة النائية.

ومن المقرر أن يلتقي شكري خلال تواجده بمنطقة المنفذ بالعاملين والمسؤولين بالمنفذ الحدودي، لضمان العمل على تسيير الإجراءات تخفيفاً من مشقة المصريين، والتأكد تماماً من عدم وجود أطفال أو شيوخ أو سيدات على الجانب الليبي من الحدود، وإعطائهم الأولوية في العبور أولا بأول إلى الجانب التونسي.

كما سيطمئن شكري خلال الزيارة على وصول شحنة المساعدات الغذائية والطبية إلى تونس، والمرسلة من القوات المسلحة لتوزيعها على المصريين في المنطقة الحدودية.