.
.
.
.

سيناء.. "أنصار المقدس" تبث فيديو لعملية قطع 4 رؤوس

نشر في: آخر تحديث:

تبنت جماعة "أنصار بيت المقدس" التي أعلنت ولاءها لتنظيم القاعدة، الخميس عملية قطع رؤوس أربعة رجال في سيناء، واتهمت الضحايا "بالتخابر" مع إسرائيل.

وسبق أن تبنت الجماعة التي تطلق أحياناً صواريخ على إسرائيل انطلاقاً من سيناء، عمليات استهدفت قوات الأمن المصرية.

وعثر السكان على جثث 4 رجال مقطوعي الرأس الأسبوع الماضي في شمال شبه جزيرة سيناء.

وصورت الجماعة في شريط فيديو بثته على حسابها على "تويتر" ما قالت إنها "اعترافات" 4 من "عملاء" إسرائيل قالوا فيها إنهم تعاملوا مع الموساد، قبل أن تعدمهم.

وأكدت الجماعة أن الإعدام جاء انتقاماً لمقتل ثلاثة مسلحين "بطائرة من دون طيار" إسرائيلية في يوليو، واتهمت الرجال الأربعة بأنهم كشفوا لإسرائيل مكانهم.
وعرض الفيديو مقطعا خاصا للسيارة التي تم تدميرها، كما بثوا مقاطع أخرى للتكفيريين الثلاثة الذين كانوا يستقلون السيارة ومقطعا خاصا بها بعد تدميرها.

وتضمن المقطع بيانا مكتوبا، قالوا فيه "إن طائرة إسرائيلية من دون طيار قصفت السيارة وقتلت المجاهدين الثلاثة، وما كان لهم ذلك لولا وجود عملاء وخونة، وممن يتكلمون بألسنتنا ويعيشون بيننا، ولأن دماء مجاهدينا ليست رخيصة، ولأن كل يد تمد على المجاهدين يجب أن تقطع، فسارع إخوانكم المجاهدون للقصاص من الخونة والعملاء لدماء إخوانهم فكان ما ترون من مشاهد".

وانتقل مقطع الفيديو إلى 4 أشخاص من قبائل سيناء، ادعت جماعة أنصار بيت المقدس أنهم العملاء الذين أبلغوا عن السيارة التابعة لهم، وبدأ كل واحد منهم التعريف بنفسه، فقال الأول اسمي لافي إبراهيم سلمان سويلم الأطرش، من قبيلة السواركة عمري 43 عاماً، وأعمل مع الموساد الإسرائيلي منذ 5 سنوات.

وقال الثاني إنه يدعى خالد محمد جهيني براك، من عائلة الجهينة من قبيلة السواركة وعمري 27 عاماً، والثالث قال إن اسمه السيد سليمان سلامة حسين، من قبيلة رميلات والعائلة أبو أصيبع 25 عاماً، أما الرابع فقال إن اسمه إسماعيل سليمان سلامة الأصيبعات، من قبيلة الرميلات 23 عاما.. ليتم بعد ذلك عملية قطع رؤوسهم.

وأعلن الجيش المصري حينها أنه قتل ثلاثة مسلحين كانوا ينقلون قذائف في سيارة متجهة إلى الحدود مع إسرائيل.

وتعتذر "العربية.نت" عن بث مشاهد قطع الرؤوس لشدة قساوتها.