.
.
.
.

المتحدث باسم الداخلية المصرية: ضربنا بقوة في سيناء

نشر في: آخر تحديث:

قال اللواء هاني عبداللطيف المتحدث باسم وزارة الداخلية إن الإرهابيين فشلوا في إفساد فرحة المصريين بالاحتفال بنصر أكتوبر، مشيراً إلى أن لدينا خطة أمنية شاملة سوف يشهدها الشارع المصري خلال أيام عيد الأضحى المبارك.

وأضاف عبداللطيف، خلال حواره مع الإعلامي محمود الورواري ببرنامج الحدث المصري المُذاع عبر شاشة العربية الحدث مساء الخميس، أن محاولات الإرهاب الأسود لترويع المواطنين جميعها باءت بالفشل، مشيراً إلى أنه تم القبض على عدد من المتهمين في تفجيرات محافظة الغربية ولم يسقط أي ضحايا.

وشدد المتحدث باسم وزارة الداخلية على أنه تم الانتهاء من وضع خطة أمنية شاملة لتأمين كافة المنشآت العامة والمتنزهات التي تشهد احتفالات المواطنين بالعيد، بالإضافة إلى خطة مرورية لتسهيل حركة السيارات في كافة مناطق الجمهورية وكمائن ثابتة ومتحركة على الطرق السريعة.

وأوضح أن وزارة الداخلية تهدف إلى أمن وأمان المواطنين وإعلاء صوت القانون والقضاء على كل البؤر الإجرامية أو أي خارج على القانون ولن تتخاذل في تحقيق ذلك، مضيفاً أن وزارة الداخلية بالتعاون مع القوات المسلحة وجهت ضربات أمنية قوية للعناصر الإرهابية في سيناء وسيعلن عن التفاصيل في وقتها.

أحفاد الخوارج القدامى

من جانبه، قال الدكتور أسامة القوصي الداعية الإسلامي إن الذين يقومون بالتفجيرات في مصر هم أحفاد الخوارج القدامى، مستنكراً التفجيرات التي وقعت في محافظة الغربية في أيام الاحتفال بنصر أكتوبر وقبل وقفة عرفة وعيد الأضحى، موضحاً أن الإرهاب لا دين له ولا وطن له، وقال: "هؤلاء الإرهابيون يتقربون إلى الله بأعمال الإرهاب والإجرام وهم يحسبون أنهم يحسنون صنعاً".

وأضاف القوصي أن ممارسات ما سماها "الجماعات المتطرفة وخاصة جماعة الإخوان المتأسلمين، ليست غريبة على جماعة نشأت على أسس التطرف والعنف والقتل".

وأشار القوصي إلى أن التاريخ يعيد نفسه في كل ظهور لتلك الجماعة المتأسلمة والتي أبعد ما تكون عن الإسلام، متابعاً بقوله إن "على قوى الإرهاب أن تعلم جيداً أنه لا فائدة من تلك الأفعال التي أساءت إلى الإسلام والتيار الإسلامي بصفة عامة جراء تلك الأفعال".