.
.
.
.

مصر: جامعات تشهد أعمال شغب.. والمخربون مهددون بالفصل

نشر في: آخر تحديث:

أكد الدكتور السيد عبدالخالق، وزير التعليم العالي المصري، أن أي طالب يثبت تورطه في أعمال العنف والشغب التي نشبت في بعض الجامعات المصرية اليوم الأحد سيتم فصله نهائياً بعد تحقيق فوري معه.

وكانت جامعات القاهرة وعين شمس والأزهر وحلوان وبني سويف قد شهدت اليوم احتجاجات وتظاهرات من جانب الطلاب اضطر على أثرها أفراد شركة الأمن الخاصة التي تتولي حماية الجامعات إلى الانسحاب بعد تحطم معداتهم وإصابة العديد منهم.

ودفعت وزارة الداخلية بقوات أمن إضافية في الجامعات، للسيطرة على الموقف ومواجهة عمليات التخريب وضبط الخارجين على القانون.

وأوضح الوزير عبدالخالق أنه تم تصوير كل أعمال الشغب التي تمت اليوم الأحد والتنسيق مع رؤساء الجامعات لاتخاذ إجراءات حاسمة ضد المخربين.

وأضاف: "إننا نخاطب الأسر المصرية لحث أبنائها على ضرورة الانتظام في العملية التعليمية وعدم الانخراط وراء العبارات التي تدعو إلى العنف وإثارة الفوضى داخل الحرم الجامعي".

وأكد الوزير أن "قلة مندسة حاولت إثارة الفوضى"، لكنه سيتم مواجهتها بكل قوة وحسم نظراً للإجراءات الاستباقية التي اتخذتها الجامعات لمنع تلك الممارسات، مضيفاً أنه "لن يستطيع أحد تعطيل المسيرة التعليمية هذا العام ولن يحدث ما حدث العام الماضي".

ومن جهتها، أصدرت وزارة الداخلية بياناً عن الأحداث التي شهدتها الجامعات، جاء فيه: "شهدت جامعات الأزهر وعين شمس والقاهرة والمنصورة والزقازيق اليوم الأحد تجمعات لبعض الطلبة المنتمين لتنظيم الإخوان الإرهابي داخل الحرم الجامعي عقب صلاة الظهر لم تؤثر على سير الدراسة داخل تلك الجامعات".

وتابع البيان: "وقد شهدت جامعات الأزهر والقاهرة وعين شمس بعض أحداث العنف حيث تجمع حوالي 200 طالب من المنتمين لتنظيم الإخوان الإرهابي أمام بوابة جامعة الأزهر المطلة على شارع المخيم الدائم من الداخل وأتلفوا 3 بوابات إلكترونية خاصة بشركة الأمن. وقد تدخلت القوات وتم تفريقهم".

وفي جامعة عين شمس "تجمع حوالي 150 طالباً داخل كلية الحقوق وقاموا بإطلاق ألعاب نارية، حيث تدخلت القوات وتمكنت من السيطرة على الموقف وصرف المتجمعين وضبط 7 من المشاركين في أعمال الشغب"، حسب بيان الداخلية الذي أضاف: "وفي جامعة القاهرة تجمع حوالي 220 طالباً داخل الحرم الجامعي وقاموا بإتلاف 2 بوابة إلكترونية خاصة بشركة الأمن، وطالب السيد رئيس الجامعة بدخول القوات الحرم الجامعي، والتي تمكنت من السيطرة على الموقف وتفريق المتجمعين".