الجيش المصري يواصل إخلاء سكان شمال سيناء

نشر في: آخر تحديث:
وضع القراءة
100% حجم الخط
1 دقيقة للقراءة

تواصل قوات الجيش المصري عملية إخلاء سكان الشريط الحدودي بين شمال سيناء وقطاع غزة، لتنفيذ عملية أمنية كبيرة ضد المسلحين المتطرفين، الذين يختبئون في هذه المناطق، وينفذون عمليات تفجير مستمرة ضد قوات الأمن والجيش.

ووضعت هذه الاستراتيجية الصارمة عقب تحول سيناء إلى تحد أمني حقيقي للسلطات المصرية، بعدما كسب مقاتلون يتبعون في الغالب إلى تنظيم القاعدة موطئ قدم خلال السنوات الأخيرة .

كما تعتبر السلطات المصرية هذه المنطقة العازلة الخالية من المدنيين، التي تمتد على 13 كم بموازاة الشريط الحدودي، أمراً ضرورياً لتنفيذ عمليات عسكرية حازمة.

وكان البعض قد غضب بسبب هذا القرار ووصفوه بالتهجير القسري، بينما رآه آخرون ضرورة أمنية مقبولة لمواجهة موجة إرهابية أودت بحياة الكثيرين، خاصة في ظل تعويض السكان عن منازلهم.

يذكر أنه منذ يوليو الماضي قتل ما لا يقل عن 400 فرد من الشرطة والجيش في شبه الجزيرة، بسبب هجمات مسلحين يختبئون بين الجبال والمناطق الحدودية.

انضم إلى المحادثة
الأكثر قراءة مواضيع شائعة

تم اختيار مواضيع "العربية" الأكثر قراءة بناءً على إجمالي عدد المشاهدات اليومية. اقرأ المواضيع الأكثر شعبية كل يوم من هنا.