الإخوان يجهزون لتفجيرات جديدة بالقاهرة والدلتا

نشر في: آخر تحديث:
وضع القراءة
100% حجم الخط
دقيقتان للقراءة

أكد إسلام الكتاتني، القيادي المنشق عن جماعة الإخوان، أن التنظيم يجهز لمجموعة من التفجيرات في القاهرة الكبرى ومحافظات الدلتا خلال الأيام القادمة بهدف إرباك الأجهزة الأمنية وإجبار الدولة والنظام المصري على التفاوض معهم والسماح بإعادتهم للمشهد السياسي من جديد.

وقال الكتاتني في تصريحات خاصة لـ"العربية.نت" إن التنظيم يسعى لتخفيف حدة المعارك في سيناء، خاصة بعد نجاح الجيش في تصفية العديد من التنظيمات المتشددة والتكفيرية التي تمارس الإرهاب لحساب الجماعة، كما يسعى لنقل المعارك إلى مناطق أخرى مكتظة بالسكان من أجل ممارسة ضغوط على الدولة وإجبارها على الجلوس على مائدة التفاوض، وتزامن ذلك مع خروج مبادرات تدعو للمصالحة والحوار بين السيسي والجماعة، وهي التي يطلقها قيادات محسوبة على الإخوان.

وتوقع الكتاتني أن تخف حدة العمليات الإرهابية في سيناء على أن تزيد في مناطق أخرى، خاصة المناطق السياحية من أجل شل حركة الاقتصاد وإضعاف الدولة وإظهارها بمظهر اللادولة أمام العالم الخارجي، وإفشال السيسي، مضيفا أن جماعة الإخوان فقدت قدرتها على الحشد، ولكنها تمارس العنف من خلال التنظيم الخاص بها وبعض المأجورين والجماعات التكفيرية المتحالفة معهم، مثل أنصار "بيت المقدس" و"اجناد مصر" والجماعات السلفية الجهادية التي تعتنق الفكر التفكيري.

وقال إن شباب الإخوان تحولوا لاعتناق المنهج التكفيري وشكلوا خلايا عنقودية يمارسون من خلالها عمليات عنف في الشارع، مؤكدا أن الطابور الخامس يساند الإخوان في هذه العلميات، وقد تم رصد 400 مليون دولار لهذا الطابور ليواصل مسلسل الفوضى والتخريب في الشارع المصري.

وطالب الكتاتني الدولة برفع شعار المواجهة الشاملة لهذه العمليات الإرهابية، موضحاً أن ذلك يجب أن يتحقق من خلال المواجهة الأمنية والفكرية والاقتصادية، على أن تكون المواجهة الأمنية قائمة على قدر كبير من الذكاء والاحترافية.

وقال إن الإخوان لا يسعون إطلاقا لاغتيال السيسي، فليس من مصلحتهم ذلك، لأنهم يدركون أن الشعب المصري لن يتركهم في هذه الحالة، لكنهم يسعون لإفشاله لكي يثبتوا للعالم والمصريين أنه ليس البديل المناسب لهم.

انضم إلى المحادثة
الأكثر قراءة مواضيع شائعة

تم اختيار مواضيع "العربية" الأكثر قراءة بناءً على إجمالي عدد المشاهدات اليومية. اقرأ المواضيع الأكثر شعبية كل يوم من هنا.