19 مليار دولار.. حجم الاستثمارات الأميركية في مصر

نشر في: آخر تحديث:
وضع القراءة
100% حجم الخط
3 دقائق للقراءة

قال عمر مهنا، رئيس مجلس الأعمال المصري الأميركي، إن الوفد الاقتصادي الأميركي يعرف جيداً أهمية زيارته لمصر، مشيراً إلى أن الوفد الاقتصادي يمثل 18 قطاعاً من الصناعات، مضيفاً أن حجم الاستثمارات الأميركية في مصر تقدر بـ19 مليار دولار، وهو ما نحتاج زيادته فى الفترة القادمة والبدء فى بناء علاقات جيدة بين البلدين.

وأضاف مهنا، خلال حواره ضمن برنامج "الحدث المصري" عبر شاشة "الحدث" مساء الأثنين، أن الرئيس عبدالفتاح السيسي خلال لقائه بممثلي كبرى الشركات الأميركية، وبحضور أعضاء مجلس الأعمال المصري الأميركي وأعضاء الغرفة التجارية الأميركية بالقاهرة، أطلع مجتمع الأعمال الأميركي على حقيقة الأوضاع والتطورات السياسية والاقتصادية التي شهدتها مصر خلال العامين الماضيين، وذلك لبلورة رؤية موضوعية وحقيقية تساهم في طمأنة رأس المال وفي تيسير وجذب الاستثمار.

وأشار رئيس مجلس الأعمال المصري الأميركي إلى أن توسيع العلاقات التجارية الأميركية المصرية يحتاج إلى مبادرات وإرادة سياسية من الجانبين، وهو ما أدركه الرئيس السيسي، موضحاً أن الحوار دار حول سبل تحسين مناخ الاستثمار في مصر وما يمكن أن تقدمه القاهرة من حوافز استثمارية لجذب أكبر عدد من الاستثمارات الأجنبية خاصة الأميركية.

وتوقع مهنا ارتفاعاً كبيراً فى حجم العلاقات التجارية والاقتصادية بين البلدين خلال الفترة القادمة، خصوصاً بعد التغيير الكبير الذى حدث من قبل أعضاء الكونغرس الأميركي ومراكز البحوث ومؤسسات التمويل التى أكدت أن السوق المصرية بعد ثورة 30 يونيو بات من أكثر الأسواق الجاذبة للاستثمار.

وتابع رئيس مجلس الأعمال المصري الأميركي أن أهم ما يميز الوفد التجاري الأميركي هو التمثيل القطاعي للشركات، حيث يوجد شركات تستثمر فى قطاع الصناعات الدوائية والبنية الأساسية وأخرى فى قطاع البتروكيماويات والتكنولوجيا والطاقة، بالإضافة إلى الاستثمار الزراعي والصناعات الغذائية، موضحاً أن الهدف من الزيارة هو ضخ المزيد من رءوس الأموال الأميركية فى السوق المصرية.

من جانبه، قال د. هاني قسيس، رئيس مجلس الأعمال المصري الأميركي السابق، إن لقاء الرئيس السيسي بالوفد الاقتصادي الأميركي أعطى رسالة طمأنة لتشجيع الاستثمارات مع كافة دول العالم، مشيراً إلى أن الوفد الأميركي الاقتصادي يريد معرفة مناخ الاستثمار في مصر .

وأضاف قسيس "أننا نحتاج جذب استثمارات أميركية جديدة وليس الشركات القائمة حالياً لاستيفاء احتياجاتنا"، موضحاً أن التعاون المصري الأميركي مفيد للأميركان أكثر .

وطالب رئيس مجلس الأعمال المصري الأميركي السابق بزيادة الصادرات المصرية إلى الولايات المتحدة الأميركية، وكذلك فتح شركات استثمارية مصرية في الولايات المتحدة، حتى يكون الاستثمار في الاتجاهين وزيادة المصالح المشتركة.

وأوضح أن السوق الأميركي هام وحيوي لإنعاش الاقتصاد المصري، لافتاً إلى أنه "يجب علينا جذب الاستثمارات التي تضخ العملة الصعبة للسوق المصري"، مضيفاً أن هناك ضرورة قصوى لتشجيع الصادرات المصرية ودعمها .

وشدد على أهمية خروج قانون الاستثمار الجديد إلى النور لكن الخلل يكمن فى التنفيذ الذى يعد التحدي الأكبر أمام الحكومة، مطالباً بضرورة حل مشاكل المستثمرين المحليين أولاً قبل السعي لجذب مستثمرين أجانب، وهو ما أسماه بـ "إصلاح البيت من الداخل " .

انضم إلى المحادثة
الأكثر قراءة مواضيع شائعة

تم اختيار مواضيع "العربية" الأكثر قراءة بناءً على إجمالي عدد المشاهدات اليومية. اقرأ المواضيع الأكثر شعبية كل يوم من هنا.