.
.
.
.

مصر تتسلم دفعة صواريخ روسية عملاقة

نشر في: آخر تحديث:

في صفقة ستحدث نقلة نوعية في مستوى تسليح الجيش المصري، وتجعله قادراً على السيطرة على النطاق الجوي لمسافات بعيدة، كما ستحقق التوازن العسكري في المنطقة تسلمت مصر رسمياً منظومة صواريخ إس – 300 بي إم، الروسية المضادة للصواريخ الباليستية والمعروفة أيضا باسم أنتاي – 2500.

وقال نائب مدير عام الشركة الروسية لشؤون التعاون العسكري التقني فياتشيسلاف دزيركالين، لـ"روسيا اليوم"، أمس الأربعاء، إن "موسكو سلمت القاهرة منظومة صواريخ إس-300 بي إم"، موضحاً أن "فنزويلا كانت أول بلد يتسلم هذه المنظومة، ثم مصر، وأن خبراء الجيش في البلدين قيموا مواصفات هذه المنظومة تقييماً عالياً".

وكانت القاهرة وموسكو قد أبرمتا اتفاقاً لتصدير أسلحة روسية لمصر بنحو 3 مليارات دولار، تشمل إلى جانب منظومة صواريخ إس-300، مقاتلات ميج 29، وسوخوي 30، وأنظمة دفاع جوي وصواريخ أخرى.

ماذا يستفيد الجيش المصري؟

لكن مما الذي يمكن أن تحدثه هذه الصفقة في مستوى تسليح الجيش المصري، وماذا يمكن أن تفعله لتحقيق النصر في الحروب بين الجيوش النظامية؟

اللواء حمدي بخيت، الخبير العسكري لـ"العربية.نت"، يؤكد أن منظومة الدفاع الجوي الصاروخية إس- 300 مخصصة لحماية المواقع والمؤسسات الصناعية والإدارية والقواعد العسكرية ومراكز المراقبة والإدارة من ضربات وسائل الهجوم الجوي الفضائي للعدو، وتتمتع بالقدرة على تدمير الأهداف الباليستية، ولديها إمكانية نظرية لإنزال ضربات بمواقع أرضية مؤكداً أن مصر بهذه الصفقة تكون قد امتلكت طائرات قتال متطورة ونظام دفاع جوي حديدياً.

وقال إنه هذه المنظومة مصممة للتصدي للطائرات القتالية المهاجمة، وللصواريخ الهجومية طويلة المدى وتمتاز بمواصفات تكتيكية، فمدى تدمير الأهداف 5-195 كم، واحتمالية تدمير الطائرات 90%. كما أنها لديها القدرة على الانتشار ومراقبة الأهداف وتوسيع مدي الاشتباك، ويمكن لهذه المنظومة التصدي للطائرات المهاجمة من مسافات بعيدة قد تصل إلى 100 كيلومتر، فالصاروخ مجهز برادارات قادرة على تتبع 100 هدف والاشتباك مع 12 هدفاً في نفس الوقت والنظام يحتاج 5 دقائق فقط ليكون جاهزاً للإطلاق وصواريخه لا تحتاج أي صيانة على مدى الحياة.

يشار إلى أنه توجد 3 أنواع رئيسية من منظومة صواريخ "إس-300"، هي إس-300 بي"، و"إس-300 في" و"إس -300 إف"، وتستخدم منظومة "إس -300 بي" التي تسلمتها مصر في الدفاع الجوي عن البلاد، وقد تكون منقولة مثل إس -300 بي تي أو ذاتية الحركة مثل إس -300 بي إس، وأطلق على أحدث نماذجها المتطورة طراز إس -300 بي إم أو فافوريت، وبإمكانها تدمير الأهداف حتى ارتفاع 27 كيلومتراً.