.
.
.
.

شكري والفيصل يجتمعان في باريس للتشاور

نشر في: آخر تحديث:

أكد السفير بدر عبدالعاطي، المتحدث باسم وزارة الخارجية المصرية، أن وزير الخارجية المصري، سامح شكري، سيتوجه اليوم إلى العاصمة الفرنسية باريس لمقابلة سمو الأمير سعود الفيصل، وزير خارجية المملكة العربية السعودية، في إطار التشاور والتنسيق المستمر القائم بين البلدين حول العديد من القضايا الإقليمية والدولية ذات الاهتمام المشترك، وبصفة خاصة الأوضاع في المنطقة العربية وما تواجهه من تحديات عديدة.

وكان وزير الخارجية المصري قد عقد على مدار الأيام الماضية اجتماعات منفصلة مع وزيري خارجية الإمارات، الشيخ عبدالله بن زايد آل نهيان، ووزير خارجية البحرين، الشيخ خالد الأحمد، وذلك خلال تواجده في الإمارات للمشاركة في منتدى "صير بن ياس"، حيث تبادل معهما وجهات النظر إزاء التطورات والقضايا الإقليمية، لاسيما ما يخص الأوضاع في سوريا وليبيا والعراق واليمن.

وقال المتحدث الرسمي باسم الخارجية المصرية، إن مقابلات شكري أبرزت مدى توافق وجهات النظر حول أهمية العمل العربي المشترك لمواجهة ظاهرة الإرهاب، والاتفاق على ضرورة مواجهته في كافة صوره وأشكاله وبصورة شاملة.

وذكر عبدالعاطي أن وزير الخارجية المصري، سيبدأ اليوم الاثنين، زيارة أوروبية تشمل العاصمة الدنماركية كوبنهاغن لحضور منتدى الشراكة الوزاري رفيع المستوى حول الصومال، والذي يعقد يومي 19 و20 الجاري، حيث يلقي كلمة في الاجتماع، تتناول الموقف المصري تجاه الأوضاع السياسية والاقتصادية والاجتماعية في الصومال، خاصة فيما يتعلق باستعادة الأمن والاستقرار في البلاد، والمساعدات المقدمة من مصر للشعب الصومالي الشقيق.

وأضاف أن الوزير شكري سيتوجه بعد ذلك إلى العاصمة البريطانية لندن، حيث يلتقي غدا الثلاثاء بوزير الخارجية الأميركي، جون كيري، ويتناول معه تطورات القضية الفلسطينية والجهود المبذولة لاستئناف مفاوضات السلام بين الجانبين الفلسطيني والإسرائيلي، والجهود الخاصة بإعادة إعمار قطاع غزة، في ضوء النتائج التي تم التوصل إليها في مؤتمر القاهرة في هذا الشأن، فضلاً عن الأوضاع في القدس الشرقية في ظل الممارسات الإسرائيلية الحالية هناك.