.
.
.
.

السيسي: سنبحث عفواً رئاسياً عن صحافيي "الجزيرة"

نشر في: آخر تحديث:

أعلن الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي أن مسألة إصدار عفو رئاسي عن صحافيي "الجزيرة" قيد البحث، وذلك في مقابلة بثتها اليوم الخميس قناة فرنسا 24.

وفي يونيو حُكم على المصري الكندي محمد فاضل فهمي وزميله الأسترالي بيتر غريستي والمصري باهر محمد، الذين يعملون لحساب القسم الناطق بالإنكليزية في الجزيرة، بعقوبات بالسجن تراوحت بين سبعة إلى عشرة أعوام بعد إدانتهم بدعم جماعة الإخوان المسلمين وبث أخبار مغلوطة. ودعا الرئيس الاميركي باراك أوباما الى الإفراج عنهم.

وسئل السيسي في المقابلة التلفزيونية عما إذا كان يمكن أن يصدر عفوا رئاسيا عن صحافيي الجزيرة المحبوسين منذ قرابة عام، فأجاب "هذا الأمر سيتم بحثه".

وردا على سؤال آخر عما إذا كان يمكن أن يصدر عفوا رئاسيا قريبا، قال السيسي "لو وجدنا أن هذا مناسب للأمن القومي المصري، سنقوم بذلك".

وفي 12 نوفمبر الجاري، أصدرت مصر قانونا يسمح بترحيل الأجانب الصادرة ضدهم أحكام بالسجن أو الذين تجري محاكمتهم الى بلادهم.

ونص القانون على أنه "يجوز لرئيس الجمهورية الموافقة على تسليم المتهمين ونقل المحكوم عليهم من غير المصريين إلى دولهم، وذلك لمحاكمتهم أو تنفيذ العقوبة الصادرة بحقهم، متى اقتضت مصلحة الدولة العليا ذلك، وبناء على عرض يُقدمه النائب العام وبعد موافقة مجلس الوزراء".

وصرح علاء يوسف المتحدث الرسمي باسم رئاسة الجمهورية عقب إصدار هذا القانون أنه "يأتي في إطار إعلاء مصلحة الوطن، والحفاظ على الصورة الدولية لمصر، وبما يتناسب مع الإطار الحقوقي اللائق الذي تؤسس له الدولة المصرية، أخذاً في الاعتبار أن قضاء هؤلاء المحكوم عليهم لبعض أو كل العقوبة داخل دولهم سييسر من عملية إدماجهم الاجتماعي بعد قضاء عقوباتهم". ولم يوضح المتحدث الرئاسي ما إذا كان القانون يشمل حملة جنسيتين.

وأكد السيسي مرارا أنه يفضل أن يتم ترحيل الصحافيين بدلا من إحالتهم أمام القضاء.