.
.
.
.

محاكمة مرسي 15 فبراير بتهمة التخابر مع دولة أجنبية

نشر في: آخر تحديث:

حددت محكمة استئناف القاهرة الاثنين 15 فبراير موعداً لبدء محاكمة الرئيس المعزول محمد مرسي بتهمة التخابر مع دولة أجنبية، وهي القضية الرابعة التي يخضع فيها للمحاكمة منذ الإطاحة به في 2013، حسب ما أفاد مصدر قضائي.

ويحاكم مرسي في ثلاث قضايا أخرى بينها قضية التخابر مع جهات أجنبية أخرى كحماس وحزب الله. وقد تصل العقوبات في حالة إدانته إلى الإعدام.

وسيحاكم 7 متهمين محبوسين احتياطياً حضورياً، فيما ستتم محاكمة ثلاثة آخرين غيابياً إضافة إلى كريمة الصيرفي ابنه القيادي في جماعة الإخوان أمين الصيرفي الذي يحاكم في نفس القضية، وكان يشغل منصب سكرتير الرئيس إبان حكم مرسي.

ويحاكم في هذه القضية كذلك أحمد عبدالعاطي الذي كان مديراً لمكتب رئيس الجمهورية في عهد مرسي.

واتهمت النيابة العامة رسمياً مرسي باستغلال اطلاعه بحكم منصبه على أسرار الأمن القومي، بمساعدة مدير مكتبه أحمد عبدالعاطي، وسكرتيره الخاص أمين الصيرفي، وتسليمها إلى مخابرات دولة أجنبية ومسؤولي قناة فضائية، عن طريق ثمانية جواسيس، نظير مليون دولار أميركي.

ووصفت النيابة العامة هذه القضية بأنها "أكبر قضية خيانة وجاسوسية في تاريخ البلاد".

ومن المنتظر أن يصدر أول حكم ضد مرسي في 21 أبريل المقبل في القضية المتهم فيها بالتحريض على قتل متظاهرين مناهضين في العام 2012.

كما سيصدر ثاني حكم بحقه في 16 مايو المقبل في القضية المتهم فيها بالتخابر مع جهات أجنبية ضد مصلحة البلاد، هي حماس وحزب الله. كما أنه متهم بإفشاء أسرار الدولة إلى الحرس الثوري الإيراني.