.
.
.
.

محامي صحافي الجزيرة: نتوقع العفو الرئاسي عنه غداً

نشر في: آخر تحديث:

توقع المحامي نجاد البرعي صدور قرار العفو الرئاسي عن موكله محمد فهمي صحافي الجزيرة الكندي، الذي تنازل عن جنسيته المصرية، غدا الأربعاء، على أقصى تقدير.

وقال في تصريحات لـ"العربية.نت" إن "تنازل فهمي عن جنسيته المصرية يجعله أمام القانون مواطنا أجنبيا يحق له الانتفاع بالقانون رقم "140" لسنة 2014 بشأن ترحيل المتهمين الأجانب"، مشيرا إلى أن "فهمي سيتم نقله مباشرة من المستشفى الذي يمكث فيه للعلاج إلى الطائرة التي ستقله مباشرة إلى كندا، من دون أن يزور أسرته أو يقضي ساعات قليلة في مصر".

وقال أيضا إن "نشر قرار تنازل صحافي الجزيرة عن جنسيته في الجريدة الرسمية يؤكد أن الأمر انتهى، وأن فهمي تنازل عن جنسيته منذ فترة ولم يعد يتبقى سوى صدور قرار بالعفو الرئاسي عنه أسوة بزميلة الصحافي الأسترالي بيتر غريست الذي غادر البلاد الأحد".

وكانت الجريدة الرسمية المصرية وهي المختصة بنشر القرارات الرئاسية والوزارية بعد اعتمادها رسميا، قد نشرت الثلاثاء قرار وزير الداخلية بالإذن لمحمد محمود فاضل محمد فهمي صحافي الجزيرة، بالتجنس بالجنسية الكندية مع عدم الاحتفاظ بالجنسية المصرية.

وجاء القرار الذي وقع بتاريخ 25 ديسمبر 2014 وحمل رقم 4497 لسنة 2014، والذي نشر في 1 فبراير في الوقائع المصرية نصاً كالتالي: "بعد الاطلاع على الدستور والقانون رقم 26 لسنة 1975 الصادر بشأن الجنسية المصرية، يؤذن للسيد محمد محمود فاضل محمد فهمي، مواليد الكويت 27 أبريل 1974 بالتجنس بالجنسية الكندية، مع عدم الاحتفاظ بالجنسية المصرية".

المحاكمة

وألقي القبض على محمد فاضل فهمي وزميليه الأسترالي بيتر غريست والمصري محمد باهر في ديسمبر 2013 وتمت محاكمتهم، وكان قد صدر حكم في يونيو الماضي بالسجن 7 سنوات على الصحافي الأسترالي بيتر غريست والمصري الكندي محمد فهمي، لإدانتهما بنشر أخبار كاذبة ودعم جماعة الإخوان، فيما حكم بالسجن 10 سنوات على المصري محمد باهر، ثم ألغت محكمة النقض هذه الأحكام وأمرت بإعادة محاكمتهم في يناير الماضي .

وكان الصحافي المصري الكندي محمد فاضل فهمي قد تنازل عن جنسيته المصرية، من أجل أن يسري عليه القانون الصادر مؤخراً، والذي يسمح بترحيل الأجانب الصادر ضدهم أحكام في مصر، والذي تم بموجبه ترحيل زميله بيتر غريست، الأحد، بحسب ما أفادت به أسرته.

وأعلن وزير الخارجية الكندي جون بيرد لقناة "سي بي سي" الكندية، الاثنين، أن الإفراج عن فهمي بات "وشيكاً".

من جهته، قال مسؤول مصري يتابع قضية فهمي إن "الإجراءات القانونية اللازمة لإطلاق سراحه وترحيله تمت، وكذلك إجراءات التنازل عن الجنسية".

وأجرى دبلوماسيون كنديون في الأيام الأخيرة مفاوضات في القاهرة مع مسؤولين مصريين، تناولت ملف فهمي البالغ من العمر 40 عاماً، والذي كان مديراً لمكتب الجزيرة الإنجليزية في العاصمة المصرية.

وفي نوفمبر الماضي، أصدر السيسي قانوناً نص على إمكانية ترحيل الأجانب الذين تجري محاكمتهم أو الذين صدرت ضدهم أحكام من مصر إلى بلادهم لإكمال مدة العقوبة أو محاكمتهم هناك.