.
.
.
.

مصر: الإخوان استعانوا ببلطجية لقتل الضباط والمواطنين

نشر في: آخر تحديث:

كشفت وزارة الداخلية المصرية عن استعانة جماعة الإخوان بالمسجلين خطر وأرباب السوابق مقابل مبالغ مالية للمشاركة معهم في التظاهرات والقيام بعمليات تخريب وحرق وعنف وقتل وإحداث الفوضى وإطلاق النار على قوات الشرطة.

وقال مصدر أمني مسؤول لـ"العربية.نت" إن أجهزة الأمن كشفت قيام أحد قيادات الإخوان بدفع مبالغ مالية تصل إلى 200 جنيه يومياً مقابل اشتراكهم في التظاهرات وتنفيذ عمليات تخريب وحرق في الجيزة وبعض المحافظات ومنها حرق نقطة شرطة المنيب، مضيفاً أن قوات الأمن داهمت عدة بؤر إجرامية لضبط المتورطين في أعمال عنف، والمشاركين في مسيرات تنظيم الإخوان حيث ضبطت أحد قيادات الإخوان في منطقة الهرم، وتبين أنه المسؤول عن استئجار عدد من المسجلين خطر لإطلاق الرصاص على الشرطة والأهالي أثناء مظاهرات الإخوان.

وأضاف أن المتهم هو المحرض على قتل سائق بمنطقة الطالبية أثناء مظاهرة للإخوان منذ 3 أسابيع، وتم ضبط 3 مسجلين خطر تبين أن أحدهم وراء تلك الجريمة.

وقال إن الأجهزة الأمنية نجحت في التوصل إلى الخلية الإرهابية التي قامت بحرق مطعم بمنطقة اللبيني بالهرم وفرع شركة محمول بالطالبية، بالإضافة إلى حرق نقطة شرطة المنيب حيث اعترف المتهمون بانتمائهم لجماعة الإخوان وتكوينهم "خلية الهرم" للتعدي على محال الأجانب والشركات المؤيدة للدولة والمنشآت العامة والحكومية.

وكشفت التحريات هوية 10 متهمين من الخلية وتبين أنهم من أعضاء الإخوان وبعض المسجلين خطر وأنهم يقومون بمسيرات ليلية يستهدفون خلالها المنشآت الحكومية والمحال الخاصة الشهيرة ويقومون بإتلافها، مستخدمين الأسلحة النارية والمولوتوف الحارق الذي يحملونه أثناء المسيرة ثم ينفذون هجومهم على الهدف الذي يحددونه مسبقاً ويلوذون بالفرار.

وأضاف المصدر أنه عثر بحوزة المتهمين على فوارغ قنابل غاز وفوارغ خرطوش وأقنعة غاز وماسكات سوداء اللون ولافتات محرضة ضد الجيش والشرطة.