"حزب الدستور" يقاطع الانتخابات البرلمانية بمصر

نشر في: آخر تحديث:
وضع القراءة
100% حجم الخط
1 دقيقة للقراءة

أعلن "حزب الدستور"، اليوم، أنه قرر مقاطعة الانتخابات البرلمانية التي ستبدأ في مصر في 21 مارس المقبل، معللاً ذلك بـ"تضييق المجال السياسي" في البلاد واستمرار "الانتهاكات الجسيمة لحقوق الإنسان".

وأكد الحزب، الذي أسسه نائب رئيس الجمهورية السابق محمد البرادعي قبل أن يترك مصر في أغسطس 2014، أن "المناخ السياسي الحالي لا يشجع الأحزاب السياسية على المشاركة في الحياة العامة" وأن "هناك ميلا قويا لتضييق المجال السياسي وحصره على أصحاب المصالح الضيقة والنفوذ والمال وهو ما انعكس بوضوح في قانون الانتخابات التي رفضت الحكومة مطالبنا المتكررة بتعديله".

وكانت عدة أحزاب، معظمها من الأحزاب الجديدة التي نشأت بعد الإطاحة بحسني مبارك في العام 2011، طالبت بتعديل قانون الانتخابات حتى يكون انتخاب غالبية أعضاء البرلمان وفقا لنظام القائمة من أجل تعزيز فرص الأحزاب الوليدة التي تشكلت منذ أقل من أربع سنوات.

كما قال "حزب الدستور" في بيانه إن "استمرار الانتهاكات الجسيمة لحقوق الإنسان، والتي بلغت ذروتها باستشهاد الزميلة شيماء الصباغ من حزب التحالف الشعبي الاشتراكي، والاستمرار في حبس العشرات من شباب الأحزاب المدنية بسبب قانون التظاهر الجائر يزيدان من انسداد الأفق السياسي والتشكك في إمكانية عقد انتخابات برلمانية في أجواء حرة".

انضم إلى المحادثة
الأكثر قراءة مواضيع شائعة

تم اختيار مواضيع "العربية" الأكثر قراءة بناءً على إجمالي عدد المشاهدات اليومية. اقرأ المواضيع الأكثر شعبية كل يوم من هنا.