.
.
.
.

قبائل شمال سيناء تطالب بتأجيل الانتخابات في المحافظة

نشر في: آخر تحديث:

أعرب عدد كبير من القبائل البدوية بشمال سيناء عن رغبتهم القوية في تأجيل الانتخابات البرلمانية المقرر إجراؤها حتى الآن في مارس المقبل، وذلك بغض النظر عن الحكم المنتظر أن تصدر الدستورية العليا اليوم الأربعاء حول دستورية بعض القوانين الخاصة بالانتخابات للدواعي الأمنية التي تمر بها المحافظة.

وكان عدد كبير من مشايخ وعواقل القبائل البدوية قد عقدوا مساء أمس الأربعاء اجتماعا بمدينة رفح، حضره اثنين من المرشحين بالدائرة الثانية والتي تضم "رفح والشيخ زويد والقسيمة" أعربوا من خلاله عن رغبتهم القوية في تأجيل الانتخابات البرلمانية، حتى ولو أصدرت المحكمة الدستورية اليوم حكمها بعدم تأجيل الانتخابات، نظراً للظروف الأمنية الصعبة بالمحافظة، وخاصة بالدائرة الثانية، وذلك حتى يتم تطهير شمال سيناء من الإرهاب بشكل كامل.

واتفقت القبائل فيما بينها، على أن يتم تأجيل الانتخابات بدائرة رفح والشيخ زويد وإيجاد مخرج دستوري، لاختيار مرشح توافقي من بين القبائل، ليكون ممثلهم في الانتخابات المقبلة، حتى يتم التخلص من كابوس الخطر الذى يحيط بالدائرة في حالة إجراء الانتخابات بها.

ومن جانبه أكد الشيخ عبدالله جهامة رئيس جمعية مجاهدي سيناء لـ"العربية نت" أن عدد المرشحين في الدائرة الثانية والتي تضم رفح والشيخ زويد وصل إلى 3 مرشحين فقط، دليل قاطع على أن عدم الاستقرار الأمني بالمدينتين انعكس بصورة كبيرة على العملية الانتخابية، وعزوف المرشحين عن تقديم أوراق ترشحهم بتلك الدائرة، حتى القبائل الكبرى عزفت هي الأخرى عن خوض الانتخابات حتى يتحقق الأمن ويتم تطهير سيناء من الإرهاب.

وأضاف جهامة أن إجراء الانتخابات بشمال سيناء في ظل هذه الأجواء غير المستقرة أمنياً يهدد بصورة مباشرة سير العملية الانتخابية في هدوء واستقرار، مطالباً السلطات بتأجيل الانتخابات البرلمانية بشمال سيناء، وإذا تعذر ذلك يتم تأجيل بالدائرة الثانية فقط، حتى تستقر الأوضاع الأمنية بها فاستقرار وأمن الوطن الأهم الآن من أي انتخابات مهما كانت نوعيتها وأهميتها.