.
.
.
.

النيابة المصرية: الإخوان متورطون بأحداث الدفاع الجوي

نشر في: آخر تحديث:

قال النائب العام المصري، المستشار هشام بركات، الثلاثاء، إن التحقيقات في قضية أحداث استاد الدفاع الجوي كشفت عن أن جماعة الإخوان المسلمين متورطة في أحداث الدفاع الجوي.

وأعلن البيان أنه تقرر إحالة 16 من المتهمين إلى الجنايات، منهم 12 من أنصار الإخوان، بعد أن أسندت إليهم تهم البلطجة والشغب وترويع الآمنين، والعمل على إفشال المؤتمر الاقتصادي، مؤكدا أن المتهمين اعترفوا بانتمائهم لجماعة الإخوان، وأن الجماعة أمدتهم بالأموال والمفرقعات بهدف نشر الرعب بين المواطنين، والعمل على تخويفهم، وخلق حالة من عدم الاستقرار بالبلاد، وأنهم ارتكبوا الجريمة تنفيذا لتعليمات عدد من كوادر الجماعة لهم، وهو ما أدى لتدافع المشجعين حول بوابات استاد الدفاع الجوي ووفاتهم بالاختناق.

وأضاف أن المتهمين تجمعوا عند بوابات الاستاد، واستعملوا القوة والعنف مع قوات الشرطة المكلفة بتأمين المكان، وألقوا عليهم المفرقعات والشماريخ، ورددوا العبارات المسيئة للبلاد والنظام السياسي، ما أسفر عن إصابة بعض رجال الشرطة، مما دفع قوات الأمن لإطلاق قنابل الغاز المسيل للدموع لتفريقهم، وإثر ذلك اندلعت حالة من الفوضى، وتكدس المشجعون، وتدافعوا، مما أدى لوفاتهم اختناقا، مشيرا إلى أن النيابة العامة وجهت لهم تهم البلطجة المقترنة بالقتل العمد وتخريب وحرق المنشآت العامة والخاصة ومقاومة السلطات وإحراز المفرقعات.

وفي سياق منفصل، كشفت تحقيقات النيابة العامة أن السبب وراء مقتل الناشط محمد الجندي كان حادث سيارة، حيث صدمته إحدى السيارات المجهولة، وليست نتيجة تعذيبات بدنية، وانتهت النيابة إلى قيد القضية جنحة قتل خطأ، وأحالت النيابة أحد الشهود إلى المحاكمة الجنائية، زعم أنه شاهد عناصر من الشرطة تقوم بتعذيب الجندي، وهو ما نفته التحقيقات.

وقررت النيابة العامة حفظ القضية مؤقتا واعتبارها جنحة قتل خطأ.