.
.
.
.

القبض على "المستريح" صاحب شركة استولت على ملياري جنيه

نشر في: آخر تحديث:

تمكنت الإدارة العامة لمباحث الأموال العامة من ضبط المدعو أحمد مصطفى إبراهيم محمد الشهير بالمستريح والمطلوب ضبطه في القضية رقم 951 لسنة 2015 حصر جرائم #اقتصادية توظيف أموال، لإيهامه المواطنين بإنشاء مشروعات وهمية وتلقى أموالا نقدية مقابل أرباح شهرية.

وكانت نيابة الشؤون المالية والتجارية برئاسة المستشار محمد فودة قد أمرت، بسرعة ضبط أحمد مصطفى إبراهيم، الشهير بـ"المستريح" والمعروف إعلاميا بـ"ريان الصعيد" المتهم بالنصب والاستيلاء على أكثر من ملياري جنيه من العديد من المواطنين، بزعم توظيفها في #مشروعات ضخمة، مقابل إعطائهم فوائد شهرية مغرية.

جاء القرار بعد أن استمعت النيابة اليوم إلى أقوال أكثر من 40 مواطنا أكدوا أن المتهم نصب على أكثر من 200 #مواطن، بأن أوهمهم بتشغيل أموالهم فى مشروعات استثمارية ضخمة مقابل حصولهم على فوائد 12%، ثم اختفى ولم يرد على اتصالاتهم، مشيرين إلى أن "المستريح" أطلعهم على صور تجمعه بشخصيات عامة وقيادية في الدولة.

يعتبر أحمد المستريح بطلا جديدا لمسلسل شركات توظيف الأموال في مصر، الذي تتواصل حلقاته مع استمرار الضحايا في تكرار نفس الأخطاء، بسبب رغبتهم بالثراء السريع، واستثمار أموالهم بأكبر عائد ممكن بغض النظر عن المخاطر، حتى تقع "الفاس في الراس" ليصرخوا ويتباكوا بعدها على أموالهم.

المستريِّح ، (41 عامًا) حاصل على معهد #حاسب آلي، جمع 200 مليون جنيه، بحجة استثمارها في إنشاء مصنع للأسمدة بقنا، وأعلن قبل عدة أشهر، عبر إحدى الفضائيات، عزمه تشغيل 4 آلاف فرصة عمل في مصنع جديد زعم بأنه سيكون الأكبر في الشرق الأوسط، على أن يكون بداية فتح باب القبول للتعيين منتصف أبريل الحالي.

المستريح شعاره اكسب وانت مستريح

المستريِّح يعطي ضحاياه عائدًا يتراوح بين 6 و10% شهريًا، وهي نسبة كبيرة جدا إذا ما قورنت بفوائد البنوك المصرية.

ويؤكد أنه لم يهرب ويطالب بجدولة الديون حتى "يبدأ الشغل، وينتقد ضحاياه للجوئهم للأموال العامة، ويقول إنه كان يدفع منذ 4 سنوات و6 سنوات عائدًا على الأموال التي يتلقاها من "تدوير" كروت الشحن والسيارات.

"المستريح" يقول إنه لم ينصب على أي شخص أو يجمع أموالا من #الأهالي، ولكن من تلقى أموالهم مساهمون بمبلغ 200 مليون جنيه، مشيرا إلى أن الأهالي تعمل معه منذ 6 سنوات، وعندما أعطي لهم أموالهم، أبلغوا عنه في الأموال العامة والجهات المختصة.

المستريح لم يكن الأول في عام 2015، فمنذ شهرين فقط، كان هاني لطفي عواد عبدالوهاب صاحب شركة ستار كابيتال، بطل رواية جديدة في مسيرة شركات توظيف الأموال، حيث جمع ما يقرب من 410 #ملايين دولار من 20 ألف مواطن مصري، وذلك بعد أن أقنعهم بأن الشركة توفر لهم أرباحاً شهرية تتراوح بين 5.5 و7%، وبالفعل استمر في تقديم الفوائد المذكورة لعملائه لمدة عام ونصف إلى أن فوجئوا بتوقف إيداع الفوائد وبعدم قدرتهم على استرداد أموالهم التي دفعوها في البداية.

وفي يناير من عام 2014، ألقت مباحث الأموال العامة بالمنوفية القبض على وائل عبد الله أحمد أبو منصور موظف بقطاع الكهرباء، قام بالاستيلاء على مبلغ مليون و364 ألف جنيه، من خلال إيهام الأهالي بالحصول على أرباح شهرية، وذلك بعد قرار من النيابة العامة بضبطه وإحضاره.

المستريح يعيد للذاكرة ملوك توظيف الأموال في مصر، الذين في مقدمتهم أحمد الريان، الذي قضى قرابة الربع قرن في #السجن، وتحفظت مصر على أموال لشركاته بقيمة تتجاوز 2.5 مليار جنيه، وتحول الريان من تاجر بيض، لصاحب شركات استثمار تضم 18 شركة قابضة، ووفقًا للبيانات الرسمية بلغت الأموال التي تم جمعها 3.2 مليار جنيه عبر مكشوف #البركة، واستغلال علاقات بمسؤولين حينها في جمع أموال من المودعين.

ولا بد في رحلة توظيف الأموال بمصر من المرور، على أحمد أشرف السيد علي سعد، الذي قضت المحكمة العليا للقيم بجلستها في يناير 2008، بإلغاء الحكم الصادر من محكمة القيم بإنهاء #الحراسة على أموال أشرف السعد وشركاته، وذلك بعد 15 عامًا من الحكم الصادر بفرض الحراسة على أموال السعد، والإذن له ببيع كل أو بعض تلك الممتلكات، مؤكدة أن قرار فرض الحراسة قد أتى ثماره المرجوة خلال 15 عامًا بعد أن ردت الحقوق لأصحابها، وتم سداد أموال المودعين بنسبة 100% وبقيمة 320 مليوناً و618 ألف جنيه.