.
.
.
.

السيسي يستقبل 27 إثيوبياً بعد تحريرهم من داعش بليبيا

نشر في: آخر تحديث:

استقبل الرئيس المصري، عبدالفتاح السيسي، في مطار القاهرة، الخميس، 27 إثيوبيا اختطفوا على أيدي التنظيمات المتطرفة في ليبيا وتم تحريرهم بالتعاون بين الأجهزة السيادية في مصر وليبيا وبالتنسيق الكامل بين الحكومتين المصرية والإثيوبية.

ووجه السيسي الشكر لكل الأجهزة التي قامت بهذا الدور، مطالبا باستعادة الأمن والاستقرار في ليبيا، ومؤكدا مساندة مصر للجيش والبرلمان الليبي حتى تعود ليبيا آمنة مستقرة مرة أخرى.

وقال السيسي إن مصر كانت مهمومة بأشقائها الإثيوبيين بعد عملية الذبح التي تمت خلال الأيام الماضية، وكان يهم مصر أن يعود الإثيوبيون بسلام، مؤكدا أنه كان هناك تنسيق مع الحكومة الإثيوبية على كافة المستويات.

وأضاف الرئيس المصري موجها حديثه للإثيوبيين "لا حدود مباشرة لكم مع ليبيا، ولكن لكم أشقاء في مصر، لهم حدود مباشرة مع ليبيا، وكما قلت في البرلمان الإثيوبي نحن أشقاء، يؤلمنا ما يؤلمكم، وسنبذل ما نقدر لكي نخفف عنكم، ويصل أشقاؤنا الإثيوبيون إلى مصر ونعيدهم لبلادهم بسلام".

وكان تنظيم داعش في ليبيا قد بث في 28 إبريل الماضي فيديو يظهر إعدام 28 شخصاً على الأقل، وذكر أنهم إثيوبيون مسيحيون أعدموا بعدما "رفضوا دفع الجزية" أو اعتناق الإسلام.

وأظهر الفيديو الذي نشر على مواقع معنية بأخبار الجماعات المتطرفة تحت عنوان "حتى تأتيهم البينة"، إعدام 12 شخصاً على شاطئ عبر فصل رؤوسهم عن أجسادهم، و16 شخصاً في منطقة صحراوية عبر إطلاق النار على رؤوسهم.