.
.
.
.

مغزى وتوقيت اعلان مصر تفكيك جهاز مخابرات الاخوان

نشر في: آخر تحديث:

كشف مصدر أمني مصري أن البيان الأمني الذي أصدرته الأجهزة الأمنية المصرية مساء الاثنين أنهى تماما كافة خلايا جهاز مخابرات الاخوان الذي تم انشائه في عهد الرئيس المعزول محمد مرسي بقيادة خيرت الشاطر نائب المرشد العام للجماعة. وقال في تصريحات خاصة لـ" العربية نت " إن الاجهزة الامنية المصرية وعلى راسها المخابرات العامة فككت خلايا واقسام هذا الجهاز الإخواني ورصدت أنشطة عناصره واقسامه، حيث رصدت محاولات لاختراق صفحة المتحدث العسكري المصري والصفحات الخاصة لوزارة الداخلية وبعض صفحات القضاة المناوئين للإخوان على الفيسبوك وتويتر وبعض الاعلاميين والشخصيات العامة والفنانين ونقل كافة البيانات والمعلومات لخيرت الشاطر ومحمود عزت ومحمود خميس ومكتب الارشاد. وتابع موضحاً أنه وناء على تلك المعلومات كان التنظيم يصدر أوامره للرئيس المعزول باتخاذ بعض القرارات.

وكشف المصدر الأمني أن هذا الجهاز الاخواني كان يقوده فعليا أيمن علي مستشار الرئيس المعزول لشؤون العاملين بالخارج، ومعه أيمن جاب الله مدير قناة الجزيرة مباشر مص، وكان الهدف من انشائه هو مساعدة التنظيم والرئيس المعزول في اختراق كافة مؤسسات الدولة المصرية وقيادات الحكومة والاحزاب السياسية. وقد نفذ الجهاز بعض العمليات الارهابية والاختراقية بالفعل، كان أولها محاولة اختراق مواقع وبيانات وزارة الداخلية وأجهزتها الالكترونية، وكانت تلك المهمة بداية الخيط لاكتشاف هذا الجهاز الاخواني ورصده وتقديم كافة المعلومات والوقائع والادلة التي تقود لمحاكمة اعضائه بتهم المساس بالأمن القومي للبلاد .

غرض الاعلان والمصالحة مع الاخوان

أما عن الغرض من الاعلان عن تفكيك وضبط جهاز مخابرات الاخوان في هذا التوقيت وقبل زيارة الرئيس لألمانيا، فقال المصدر أن معلومات وصلت للقيادات السياسية في مصر تفيد برغبة بعض القيادات الألمانية طرح موضوع المصالحة مع الاخوان فضلاً عن ورود معلومات تفيد بنية قيادات التنظيم الدولي التجهيز لتظاهرات حاشدة ضد الرئيس، وهو ما دفع الأجهزة الأمنية لإرسال رسائل تفيد بأنها حصلت على كافة المعلومات الخاصة ببعض الانشطة المعادية التي كان ينوي التنظيم ارتكابها في محاولة لإحراج الرئيس في المانيا وافساد زيارته .

وقال إن ياسر علي المتحدث الرسمي باسم الرئاسة السابق في عهد مرسي كان ضمن المشرفين على الجهاز، وبعد اعلان تورطه في فضيحة اخلاقية تم نقله من الرئاسة لمركز معلومات مجلس الوزراء، اضافة لبعض عناصر الاخوان الذين يجيدون العمل التقني والفني وجميعهم تم ضبطهم .

وكانت الاجهزة الامنية المصرية قد اصدرت بيانا ليل الاثنين- الثلاثاء قالت فيه إن قيادات التنظيم الدولي قسمت العمل داخل الخلية إلى 3 وحدات، وهي: وحدة الاختراق لشبكات الاتصال لنقل البيان الخاصة برجال الجيش والشرطة، وتمريرها للجان النوعية تمهيدًا لاستهدافهم، ووحدة توفير الدعم المالي والسلاح لتسليمه للجان بمختلف المحافظات، ووحدة الاتصال بمكتب الإرشاد ونقل كافة المعلومات التي يمكن الحصول عليها.