.
.
.
.

ألمانيا تخلي سبيل الإعلامي أحمد منصور

نشر في: آخر تحديث:

أفرجت السلطات الألمانية الاثنين عن الإعلامي أحمد منصور بعد يومين من احتجازه بطلب من السلطات المصرية.

وقال الادعاء الألماني في بيان مقتضب إنه لن يسعى إلى ترحيل منصور وأمر بالإفراج عنه، بسبب "نواح قانونية ومخاوف سياسية دبلوماسية محتملة"، من دون الكشف عن تفاصيل، بحسب ما نقلت وكالة "فرانس برس".

وأوقف أحمد منصور (52 عاماً) الذي يحمل الجنسيتين المصرية والبريطانية، في مطار برلين السبت طبقاً لمذكرة توقيف دولية أصدرتها مصر في أكتوبر تتضمن عدة تهم.

وفي وقت سابق الاثنين قال مارتن شايفر المتحدث باسم وزارة الخارجية الألمانية إن منصور اعتقل بناء على مذكرة توقيف أصدرتها مصر في أكتوبر الماضي.

إلا أن شايفر أكد أن برلين، وخصوصاً في الأشهر التي تلت ذلك التاريخ، أعربت مراراً عن قلقها بشأن حكم القانون في مصر في ظل الاعتقالات وأحكام الإعدام الجماعية التي تصدر.

وقال: "نظراً إلى تلك الخلفية، ستتفهمون بالطبع وجود شكوك حول قضية منصور"، مشيراً إلى أن أي قرار بالتسليم يتطلب موافقة الحكومة الألمانية في حال تم إقراره قضائياً.

وحول تطبيق مصر لأحكام الإعدام قال: "بالطبع لا تقوم ألمانيا بتسليم أي شخص إذا كان يمكن أن يواجه خطر الحكم عليه بالإعدام".

وكانت محكمة مصرية أصدرت عام 2014 حكماً بالسجن على منصور بتهمة "تعذيب محام في ميدان التحرير في 2011"، وسط القاهرة.

وكان الرئيس السيسي قام بزيارة رسمية لألمانيا في 3 يونيو، وطالبت المنظمات الدولية غير الحكومية المستشارة الألمانية أنجيلا ميركل خلالها بأن تناقش معه "أزمة حقوق الإنسان" في مصر.