.
.
.
.

السيسي: التاريخ سيقف طويلاً أمام بطولات الجيش

نشر في: آخر تحديث:

دعا الرئيس المصري عبدالفتاح السيسي، السبت، خلال خطابه في شمال سيناء، ضباط وجنود القوات المسلحة إلى اليقظة التامة وحماية حدود مصر من أي عدوان.

وقدم السيسي التحية العسكرية لضباط وجنود #القوات_المسلحة قبل إلقاء كلمته، كما طلب من الحضور الوقوف حداداً على أرواح قتلى القوات المسلحة.

وقال الرئيس المصري إنه جاء مرتدياً الزي العسكري كرسالة احترام وتقدير لجنود القوات المسلحة، مضيفاً أن "التاريخ سيقف طويلاً لتسجيل ما قام به أبطال القوات المسلحة".

ووجه رسالة للشعب المصري قائلا "لا تقلقوا أبدا فقوات الجيش في سيناء وأيضا تتواجد على الحدود الغربية والجنوبية لحماية مصر".

ويشار إلى أن هجمات سيناء التي راح ضحيتها 17 من قوات الجيش تزامنت مع الذكرى الثانية لـ30 يونيو.

وقال السيسي إن الشعب المصري يدرك جيداً أن ما حدث من عمليات إرهابية خلال الأيام الماضية من استهداف النائب العام كان يحمل رسائل من أهل الشر إلى الشعب الذي خرج بالملايين في 30 يونيو للدفاع عن قيمهم وحضارتهم.. وإنهم سيكممون صوت المصريين بقتل محامي الشعب"، وما استتبعه من هجوم على القوات في الشيخ زويد، والذي تم الترويج له بالداخل والخارج للإعلان عن "ولاية إسلامية" بسيناء بعد عامين من تحرك المصريين لتغيير النظام.

وأشار الرئيس المصري إلى أن هذا العمل كان يهدف لإرسال صورة غير حقيقية عن الأمن والاستقرار في مصر، والنيل من كرامة مصر وشعبها، لكن أبناء الشعب المصري من رجال القوات المسلحة استبسلوا في الدفاع عن شرف مصر بكل عزة واقتدار، وأضاف قائلاً "كنا نتابع الموضوع لحظة بلحظة وكنا على يقين من قدرة رجال القوات المسلحة على إدارة العمليات بشكل قوي وما استتبعه من نتائج بنهاية اليوم.

وأكد السيسي أن العالم أيقن أن أمن مصر هو الدعامة الحقيقية للأمن والاستقرار في المنطقة والعالم، وأن أعداءنا يعلمون جيداً قيمة الجيش المصري وقدرته على دحر الإرهاب في سيناء، لكنه يعمل وفقاً لقيم ومبادئ وطنية أصيلة للحفاظ على أرواح الأبرياء في ظل ظروف وتحديات بالغة الصعوبة.

وشدد الرئيس السيسي على أنه لن يستطيع أحد أن يروع المصريون أو يقهر إرادتهم أو أن يفرض عليهم أي شيء طالما أن #الجيش_المصري موجود، مؤكداً أن الشعب المصري يقف خلف أبنائه من رجال القوات المسلحة، وما يقومون به من مهام وطنية في سيناء وعبر الحدود الغربية والجنوبية بكل الأمانة والشرف.

كما قدم التعازي باسم مصر وقواتها المسلحة لكل أسرة مصرية قدمت شهيداً أو مصاباً للحفاظ على كل شبر من أرض مصر وصون مقدساتها.

وخلال الزيارة تفقد الرئيس السيسي مركز عمليات قطاع تأمين شمال سيناء واستمع إلى شرح تناول سير العملية وسرعة رد الفعل للتعامل الحاسم مع العناصر التكفيرية المسلحة التي حاولت الهجوم على الكمائن، كما تابع سير العمليات العسكرية والأمنية المبذولة بالتعاون بين الجيشين الثاني والثالث الميداني وعناصر الدعم من الأفرع الرئيسية وأجهزة القوات المسلحة بالتعاون مع الشرطة المدنية لتمشيط ومداهمة للأوكار والبؤر الإرهابية والقضاء على العناصر التكفيرية في شبه جزيرة سيناء.