.
.
.
.

شكري ودي مستورا ووفد المعارضة السورية يبحثون حل الازمة

نشر في: آخر تحديث:

يلتقي وزيـر الخارجـية المصري سامح شكري صباح غد السبت، وفد لجنة متابعة مؤتمر القاهرة للمعارضة السورية وذلك بمقر الوزارة.

ويأتي اللقاء بعد مرور شهر من مؤتمر المعارضة السورية الذي عقد في يونيو الماضي بالقاهرة بمشاركة أكثر من 150 شخصية تمثل مختلف أطياف المعارضة السورية.

ويستقبل الوزير عقب ذلك المبعوث الدولي للأزمة السورية ستيفان دي مستورا، حيث من المنتظر أن يتناول اللقاء تطورات الأزمة السورية والجهود المبذولة دوليًا لوضع نهاية لمعاناة الشعب السوري وسبل التوصل لاتفاق .

وكانت القاهرة قد استضافت أوائل يونيو الماضي اجتماعات للمعارضة السورية لتوصل لمبادرة تضع حدا للازمة واكد سامح شكري خلال كلمته في الاجتماعات أنه تم التوصل لصيغة من 10 نقاط لحل الأزمة تم التوافق عليها.

وأشار الوزير المصري إلى أن سيطرة الطائفية وانتشار الفوضى والتنظيمات والميليشيات المتطرفة والإرهابية على معظم الأراضي السورية، أمر بات مستقبل المنطقة برمتها، ولا يمكن السكوت عليه، أو القبول به باعتباره أمراً واقعاً، مضيفا أن مواجهة خطر تلك التنظيمات وإعادة توحيد الأراضي السورية، لن تتحقق من دون التوصل لتسوية سياسية.

وقال أن التسوية ستكون مبنية على وثيقة جنيف، حيث تبدأ بإنشاء هيئة حكم انتقالية تتمتع بكافة الصلاحيات التنفيذية، وتكتسب شرعيتها من الشعب السوري ومن الاعتراف الدولي بها باعتبارها صيغة توافقية مدعومة من قبل المجتمع الدولي، وتتمكن تلك الهيئة بمؤسساتها المختلفة من إدارة عملية عودة المهجرين وإعادة الاستقرار وإنفاذ القانون. كما تتمكن من جذب الدعم الداخلي والخارجي لمواجهة القوى المسلحة الرافضة للتسوية، كي تتمكن هيئة الحكم من ممارسة السيادة على كافة الأراضي السورية.