.
.
.
.

مجند مصري يفاجئ أسرته باتصال بعد إعلان مقتله

نشر في: آخر تحديث:

مفاجأة فجرتها أسرة المجند محمد إبراهيم مصطفى موسى، "22 عامًا" و الذي أعلن عن مقتله خلال العملية الإرهابية التي استهدفت كمين "أبور فاعي" مساء السبت بمنطقة الشيخ زويد، حيث أكدت الأسرة أن المجند مازال حيا وأنه اتصل بهم مساء الأحد، مؤكدا أنه تمكن من الاختباء في أحد الخنادق وقت الهجوم، وأنه تم العثور عليه من قبل قوات الجيش.

وكانت أسرة الجندي قد تلقت اتصالا من الجيش، صباح الأحد، تبلغهم بمقتله في الحادث الإرهابي الذي استهدف كمين أبو رفاعي، بالشيخ زويد مساء السبت، وذهب والد المجند وشقيقه إلى مستشفى القبة العسكري لعمل تحاليل "DNA" لعدم عثور القوات على جثمان المجند، لكنهم فوجئوا باتصال هاتفي من ابنهم يؤكد أنه مازال حيا.

وذكرت الأسرة أن المجند محمد إبراهيم مصطفى موسى قال خلال الاتصال الهاتفي إنه اختبأ في أحد الخنادق وقت الهجوم الإرهابي، وحدثت بعض التفاصيل الأخرى التي ستعلن عنها القوات المسلحة في مؤتمر صحفي، في وقت لاحق.