.
.
.
.

بعد سقوطه المروع..القوات المصرية تعالج اللاعب الكونغولي

نشر في: آخر تحديث:

صدق وزير الدفاع المصري صدقي صبحي على علاج اللاعب (رودنداي) لاعب فريق ليوبار الكونغولي على نفقة القوات المسلحة المصرية. والمتواجد حالياً بالمشفى الجوي التخصصي بالتجمع الخامس، وذلك بعد إجراء عملية جراحية دقيقة ناجحة .

كان اللاعب قد أصيب إثر سقوط مروع، خلال مباراة ناديه ليوبار الكونغولي مع نادي الزمالك المصري، ببطولة الكونفدرالية الإفريقية، والتي أُقيمت باستاد بتروسبورت بالقاهرة مساء الأحد الماضي، ونقل اللاعب على إثرها للمشفى الجوي التابعة للقوات المسلحة، وهو أقرب المشافي للملعب، وتبين من الكشف إصابة اللاعب بشلل رباعي لا يستطيع على أثره السفر مع بعثة ناديه، وبالفعل غادرت بعثة فريق ليوبار القاهرة في الثامنة صباح الاثنين متجهة إلى بلادها، من دون رودي لاعب الفريق. إضافة لاثنين مرافقين له، حيث أجرى اللاعب جراحة ناجحة في فقرات العنق استمرت لأكثر من 7 ساعات، وخرج من غرفة العمليات وسيظل في العناية المركزة لـ 3 أيام على أن يتم تحديد موعد خروجه من المشفى ومغادرته القاهرة عقب تحسن حالته.

ولكن الطبيب الذي أجرى الجراحة، أكد أن مشوار اللاعب الكروي انتهى تماماً وللأبد، وذلك بسبب السقوط المروع على رأسه الذي تعرض له في المباراة، مما أثر على فقرات العنق بعد محاولته تخطي التصادم مع الحارس أحمد الشناوي حارس مرمي الزمالك، ما أدى لكسر في الفقرتين الخامسة والسادسة في العنق وتعرضه لشلل رباعي.