.
.
.
.

مصر تشترط موافقة الأمن قبل سفر مواطنيها للسودان

نشر في: آخر تحديث:

فرضت السلطات المصرية إجراءات جديدة لسفر مواطنيها إلى السودان حيث اشترطت موافقة جهات الأمن قبل السماح بالسفر.

وأكد اللواء أشرف رضا مدير إدارة الجوازات بمطار القاهرة أنه تم اتخاذ إجراءات أمنية جديدة على المصريين الراغبين في السفر إلى السودان تمثلت في ضرورة إحضار موافقة بالسفر من ضابط الاتصال بمصلحة الجوازات للفئات العمرية من ١٨ حتى ٤٥ عاما سواء للرجال أو السيدات.

وقال إن القرار بدأ تنفيذه منعًا لسفر أي عناصر مطلوبة، حيث يغادرون إلى السودان لكونها لا تحتاج إلى تأشيرة مسبقة، وبعد ذلك يتوجهون لدول بعينها.

وكانت الحكومة المصرية قد فرضت من قبل قيودا لمنع سفر مواطنيها إلى عدة دول، اشترطت فيها حصول مواطنيها على تصريح من الجهات الأمنية قبل السماح لهم بالسفر ومنها وتركيا وسوريا والعراق وليبيا وتضمنت منع السفر لجميع الفئات والوظائف والمهن بمن فيها الصحافيون والإعلاميون.

وبررت الحكومة هذا الإجراء بأن الشباب يتوجهون إلى هذه الدول للانضمام إلى التنظيمات الإرهابية، وعلى رأسها داعش والنصرة وأنصار الشريعة، ويتدربون في معسكرات الإرهاب بتركيا وشرق ليبيا، لينضموا بعدها للتنظيمات الإرهابية بعد استغلال ظروفهم وحاجتهم للتجنيد.

وقال مصدر أمني مسؤول لـ"العربية نت" إنه في حالة عدم الحصول على الموافقة الأمنية للمسافرين إلى هذه الدول، يتم عرضهم على الجهات الأمنية بالمطار للفحص، وتقرير السماح لهم بالسفر من عدمه.

وأكد أن تلك التعليمات تم تطبيقها في جميع المطارات والموانئ المصرية، وتم توزيعها على الجوازات، كما قامت سلطة الطيران المدني بتوزيعها على شركات الطيران.

انضم إلى المحادثة
الأكثر قراءة مواضيع شائعة