مصر.. السيسي يغادر جاكرتا في ختام جولته الآسيوية

نشر في: آخر تحديث:
وضع القراءة
100% حجم الخط
دقيقتان للقراءة

غادر الرئيس المصري عبدالفتاح السيسي، اليوم السبت، جاكرتا مختتماً جولة آسيوية شملت سنغافورة والصين وإندونيسيا أجرى خلالها مباحثات هامة مع زعماء تلك الدول حول سبل تعزيز التعاون في المجالات السياسية والاقتصادية والتجارية.

وكان الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي، قد أجرى مباحثات أمس اليوم الجمعة، في العاصمة الإندونيسية جاكرتا، مع الرئيس الإندونيسي جوكويو ويدودو.

وقد عقد الرئيسين لقاءً ثنائياً أعقبه اجتماع موسع بحضور وفدي البلدين، حسب ما كشفه السفير علاء يوسف المتحدث الرسمي باِسم رئاسة الجمهورية المصرية.

وقد رحّب الرئيس الإندونيسي بالسيسي مشيراً إلى أن مصر كانت في طليعة الدول التي اعترفت بإندونيسيا عقب استقلالها. وأكد ويدودو على عمق العلاقات التاريخية والصداقة الوثيقة التي تجمع بين البلدين وشعبيهما. كما أعرب عن تطلع بلاده لتعزيز هذه العلاقات وتنميتها في كافة المجالات.

من جهته، أكد السيسي اعتزاز مصر بالعلاقات التاريخية التي تربط بين البلدين. وذكر أن زيارته إلى إندونيسيا، وهي أول زيارة لرئيس مصري لهذا البلد منذ عام 1983، "تؤكد عزمنا الصادق على إعطاء دفعة قوية لتلك العلاقات، خاصة في ضوء مساحة التفاهم الكبيرة بين البلدين إزاء مختلف الموضوعات الإقليمية والدولية".

وأعرب السيسي عن تقدير مصر "لمواقف إندونيسيا الداعمة والمساندة لخيارات الشعب المصري وإراداته الحرة"، مشيراً إلى "تجربة إندونيسيا في التحول الديمقراطي وإمكانية الاستفادة من خبرتها في هذا الصدد". كما أعرب عن تقدير مصر لموقف إندونيسيا المؤيد لحصول مصر على عضوية مجلس الأمن لعامي 2016 و2017.

وفي سياق آخر، أشار السيسي إلى التحديات التي تواجه العالمين النامي والإسلامي، وفي مقدمتها التطرف والإرهاب، مؤكداً ضرورة الارتقاء بمستوى التعاون بين مصر كدولة رائدة في محيطها الإقليمي، وبين إندونيسيا بثقلها في العالم الإسلامي لمواجهة تلك التحديات.

وأشاد السيسي بمستوى التعاون الثقافي والديني بين الدولتين، مؤكداً حرص مصر على استمرار دور الأزهر الشريف في إندونيسيا كمنارة لنشر القيم السمحة للإسلام الحنيف بوسطيته واعتداله. كما قدّر الجهود الإندونيسية المبذولة في مجال مكافحة الإرهاب والفكر المتطرف.

من جانبه، أعرب الرئيس الإندونيسي عن اتفاقه في الرؤى مع السيسي حول أهمية إيضاح الروح الحقيقية السمحة للدين الإسلامي وتفعيل قيمه السامية لتساهم في مكافحة الإرهاب والتطرف والراديكالية. وأكد الرئيس الإندونيسي على أهمية التعاون بين مصر وإندونيسيا من أجل تحقيق هذه الأهداف.

وفي نهاية المباحثات، وجه السيسي الدعوة للرئيس الإندونيسي لزيارة مصر. وعقب انتهاء المباحثات، شهد الرئيسان مراسم التوقيع على مذكرتي تفاهم في مجال التدريب والتعليم الدبلوماسي، وفي مجال إعفاء حاملي جوازات السفر الدبلوماسية والخاصة ولمهمة من تأشيرات الدخول.

انضم إلى المحادثة
الأكثر قراءة مواضيع شائعة

تم اختيار مواضيع "العربية" الأكثر قراءة بناءً على إجمالي عدد المشاهدات اليومية. اقرأ المواضيع الأكثر شعبية كل يوم من هنا.