.
.
.
.

مسؤول أمني مصري بارز يتوفى في مكتبه إثر أزمة قلبية

نشر في: آخر تحديث:

شارك اللواء مجدي عبد الغفار، وزير داخلية مصر، في تشييع جثمان اللواء حمدي مجاهد حكمدار مديرية أمن القاهرة الذي توفى الأحد في مكتبه إثر أزمة قلبية أصابته أثناء مباشرته عمله.

وأكد مصدر أمنى مسؤول لـ"العربية.نت" أن اللواء حمدي مجاهد "وصل في موعده مبكرا إلى مكتبه بمقر المديرية، وأثناء مباشرته عمله تعرض لأزمة قلبية توفى على إثرها"، مشيرا إلى أنه أقيمت له جنازة عسكرية حضرها وزير الداخلية والعديد من قيادات وضباط الوزارة.

وأوضح أن اللواء مجاهد تخرج عام 1979 من كلية الشرطة وتدرج في عدد من المواقع الشرطية حتى عُيِّن نائبا لمدير أمن القاهرة لقطاع الشمال، وقبل وفاته بحوالي 80 يوما عُيِّن حكمدارا للعاصمة.

وأضاف أنه التحق بالعمل في الأمن المركزي عام 1983، وعمل معاون ضبط بقسم الجمالية في 1984، ونائب مأمور الموسكي عام 1996 وفي عام 2010 عمل مساعدا لفرقة الجنوب، وفي 2012 عمل مساعد فرقة وسط، وفي 2013 عمل مساعد مدير الأمن العام، وفي 2013 رئيس قطاع شمال، وتولى منصب حكمدار العاصمة في حركة التنقلات الأخيرة التي شهدتها وزارة الداخلية في أغسطس الماضي.

وكشفت مصادر مقربة من المسؤول الأمني الراحل أنه كان يعاني من ارتفاع ضغط الدم، مضيفة أنه كان يتمتع بسمعة طيبة وكان محبّا لزملائه.

وزير داخلية مصر اثناء صلاة الجنازة على الفقيد
وزير داخلية مصر اثناء صلاة الجنازة على الفقيد