.
.
.
.

السيسي: مصر لا تتآمر ولا تتدخل في شؤون أحد

نشر في: آخر تحديث:

أكد الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي أن سياسة مصر الخارجية تقوم على أسس ومبادئ راسخة من بينها عدم التدخل في الشؤون الداخلية للدول وعدم التآمر واحترام مقدرات الشعوب، وهي جميعها قيم تساهم في إثراء مصداقية الدور المصري على الصعيد الدولي.

وقال خلال كلمته في اليوم الندوة التثقيفية الدورية للقوات المسلحة التي عقدت بمسرح الجلاء، إن عمليات مكافحة الإرهاب في سيناء تراعي الحفاظ على حياة المواطنين مضيفا أن الدولة لا تدخر جهداً لتحقيق الأمن الجنائي واستعادة المركز المتقدم لمصر عالمياً في هذا المجال إلى سابق عهده.

وذكر السيسي أن الدولة تواصل جهود التنمية بالتوازي مع تحقيق الأمن والاستقرار، وذلك بمراعاة تامة لظروف البسطاء ومحدودي الدخل مضيفا أن مشروعات البنية الأساسية التي تطورها الدولة لا تهدف فقط إلى تهيئة المناخ الملائم والجاذب للاستثمار ولكن تساهم أيضاً في تنشيط قطاعات الصناعة المحلية وتشغيل العمالة المصرية.

ونوه السيسي إلى الجهود التي بذلتها مختلف قطاعات الدولة من أجل التغلب على مشكلة الطاقة في مصر، ولا سيما مشكلتي نقص إمدادات الكهرباء والغاز، مشيرا إلى أنه بحلول مايو 2017 ستتم إضافة 14 ألف ميغاوات للشبكة القومية للكهرباء بتكلفة إجمالية تبلغ 150 مليار جنيه.

وأضاف أنه لن تكون هناك مشكلة في إمداد المصانع بالغاز في آخر نوفمبر الجاري، منوهاً على أن مصر تفي باحتياجات المصانع والاستثمارات المستقبلية من الكهرباء والغاز الطبيعي.

وأكد الرئيس المصري أن شبكة الطرق القومية "متواضعة" وتحتاج إلى تطوير وصيانة بما يتلاءم مع حجم الاستثمارات التي ترمي الدولة المصرية إلى جذبها، ومن ثم فإنه من المقرر أن يتم تعزيز تلك الشبكة بإضافة خمسة آلاف كيلومتر من الطرق بتكلفة إجمالية تبلغ خمسين مليار جنيه.

وأوضح أن القوات المسلحة ستتعاون مع مؤسسات الدولة المعنية من أجل ترشيد أسعار السلع الأساسية وتوفيرها للمواطنين بأسعار مناسبة، مشيراً إلى أن آخر نوفمبر الجاري سيشهد إجراءات ملموسة في هذا الصدد.

وذكر السيسي أن استمرار معدلات الزيادة السكانية بالمعدل الحالي تحول دون شعور المواطنين بجهود التنمية والتحسن الاقتصادي، أخذا في الاعتبار ما تمثله من عبء على كاهل الدولة لتوفير كافة الخدمات الأساسية من صحة وتعليم ووظائف وغيرها، وهو الأمر الذي يتطلب تحقيقه الوصول بمعدلات النمو الحالية إلى 8%.

وعلى الصعيد السياسي، أكد السيسي على أهمية إدارة الأزمات بحكمة والتعرف بعقلانية وموضعية على أسبابها الحقيقية التي لا يمكن تداركها في فترة زمنية وجيزة، كما على أهمية دور الإعلام في تحقيق الاصطفاف الوطني وبث الأمل في نفوس المواطنين والتوعية بأهمية وحدة الصف الوطني وإبراز خطورة وجود انقسام بين ثورتي 25 يناير و30 يونيو.