.
.
.
.

السيسي يلتقي موغيريني ممثلة السياسة الخارجية الأوروبية

نشر في: آخر تحديث:

استقبل الرئيس المصري عبدالفتاح السيسي، الثلاثاء، فيديريكا موغيريني، نائب رئيس المفوضية الأوروبية والممثلة العليا للسياسة الخارجية والأمنية للاتحاد الأوروبي، وذلك بحضور سامح شكري وزير الخارجية، وسفير الاتحاد الأوروبي بالقاهرة جيمس موران.

وصرح السفير علاء يوسف، المتحدث الرسمي باسم رئاسة الجمهورية بأن موغيريني أكدت أن زيارتها إلى مصر تأتي في إطار تعزيز علاقات الشراكة المصرية – الأوروبية، وفي سياق الحوار البناء القائم بين مصر ومؤسسات الاتحاد الأوروبي.

وأضافت موغيريني أن الزيارة تتيح الفرصة لتبادل الرؤى إزاء عدد من القضايا ذات الاهتمام المشترك على الصعيدين الثنائي والإقليمي، منوهة بدور مصر الرائد إقليمياً ومشيدة بمساعيها الدؤوبة لتسوية القضايا الإقليمية بما يساهم في تحقيق أمن واستقرار المنطقة.

ووجهت موغيريني التهنئة لمصر على إجراء الانتخابات البرلمانية، معربة عن أملها في أن تكلل بالنجاح، وأن يكون لمصر برلمانها الذي سيستأنف العلاقات مع البرلمان الأوروبي، كما هنأت موغيريني الرئيس المصري على حصول مصر على عضوية مجلس الأمن لعامي 2016-2017، معربة عن تطلعها لمواصلة التنسيق بين الجانبين إزاء القضايا المختلفة التي يتناولها المجلس.

وأضاف المتحدث الرسمي أن الرئيس السيسي أكد الشراكة الفاعلة القائمة بين مصر والاتحاد الأوروبي، منوهاً بأن تشكيل مجلس النواب المصري الجديد قبل نهاية العام الجاري، سيساهم في إثراء العلاقات البرلمانية بين الجانبين وتدعيم البعد الشعبي في تلك العلاقات.

وأعرب السيسي عن تطلع مصر لتولي مهامها في مجلس الأمن في مطلع العام المقبل، لاسيما في ضوء العديد من القضايا المهمة المطروحة على الساحتين الإقليمية والدولية في الوقت الراهن.

وصرح يوسف أنه تم خلال اللقاء استعراض التطورات على الساحة الداخلية، حيث أكد الرئيس السيسي أهمية النظر إلى الأوضاع في مصر من منظور استراتيجي شامل يأخذ في الاعتبار طبيعة ودقة الظروف الإقليمية المحيطة بمصر، مشدداً على أن تحقيق الأمن وتوفير فرص العمل يُعدان أيضاً من الحقوق الاقتصادية والاجتماعية للإنسان، التي يجب أن تتوافر جنباً إلى جنب مع الحقوق السياسية والمدنية الأخرى، التي يتعين تنميتها وازدهارها.