مصر: لابد من وجود المعارضة السورية بأي مفاوضات للحل

نشر في: آخر تحديث:
وضع القراءة
100% حجم الخط
1 دقيقة للقراءة

أكدت الخارجية المصرية أن اجتماع فيينا بشأن سوريا الذي عقد الجمعة الماضي، بمشاركة مصر، وما نتج عنه من محادثات يعزز المسار الطبيعي والمنطقي للأمور في إطلاق عملية سياسية.

وقال المستشار أحمد أبوزيد، المتحدث الرسمي باسم وزارة الخارجية إن مصر تدفع دائما بطرف المعارضة السورية المعتدلة وتؤكد أنه يجب أن يكون شريكا في الحوار القادم، كما أسهمت مصر في منح الفرصة للمعارضة في التواصل مع المجتمع الدولي، وبالتالي فإن هناك إدراكا متزايدا من جانب الأطراف الدولية الكبرى لأهمية أن تكون المعارضة السورية التي شاركت في اجتماعي القاهرة الأول والثاني على طاولة أية مفاوضات قادمة.

وقال إن الدول المشاركة في اجتماع فيينا تمكنت من الاتفاق على نقاط توافق إيجابية منها الحديث على وحدة الأراضي السورية وسلامتها، وإن الحل سياسي وليس عسكريا والحل السوري السوري على أساس مرجعية جنيف1، وضرورة مكافحة الإرهاب وإطلاق عملية سياسية جادة متزامنة مع وقف لإطلاق نار.

وأضاف أن هناك اتفاقاً على عقد جولة أخرى من المحادثات خلال الفترة القادمة بنفس هذا التشكيل، مؤكدا أن اجتماع فيينا مثل نقطة تحول مهمة للمجتمع الدولي في التعامل مع الأزمة السورية، حيث تعد هذه هي المرة الأولى التي يلتقي كل هؤلاء الأطراف المؤثرين والمتأثرين بالأزمة على طاولة محادثات واحدة.

انضم إلى المحادثة
الأكثر قراءة مواضيع شائعة

تم اختيار مواضيع "العربية" الأكثر قراءة بناءً على إجمالي عدد المشاهدات اليومية. اقرأ المواضيع الأكثر شعبية كل يوم من هنا.