الإحباط يصيب العاملين بشرم الشيخ بسبب غياب السياح الروس

نشر في: آخر تحديث:
وضع القراءة
100% حجم الخط
1 دقيقة للقراءة

مع استمرار عمليات إجلاء السياح الروس والبريطانيين من شرم الشيخ، بدت أجواء من الكساد تلوح في المكان الذي طالما يذكر اسمُه كمقصد سياحي مهم.

وسادت حالة من الارتباك وتأخير للرحلات المجدولة يوم أمس السبت، إذ رفضت عدة شركات طيران شحن الحقائب الكبيرة على متن الطائرات، وسمحت فقط بالحقائب الخفيفة.

ودفع هذا الأمر شركات السياحة لمحاولة تدبير حلول لزبائنها الدائمين، رغم التكلفة والمسؤولية.

يقول ممثل إحدى شركات السياحة "خارج أسوار مطار شرم الشيخ بدت حياة المنتجعات كالمعتاد كل يوم وإن كان البعض يشعر بالقلق تجاه مستقبل القطاع السياحي". فيما يقول سائح بريطاني "إنه يشعر بالأمان ويريد أن يبقى". تؤكد سائحة روسية أنها تشعر بالأمان في الفندق ولكنها تريد الشعور بأمان أكثر في المطار.

ويقول عصام خيري، مدير المكاتب الأمامية في فندق دريمز "لما الروس والبريطانيين حيبطلوا ييجو فشرم الشيخ ممكن تفضى في الأيام الجاية، ده لسه ما حصلش لكن متوقع".

ويعد السياح الروس والبريطانيون عماد السياحة الوافدة إلى هذه المدينة وغيابهم أصاب العاملين بالإحباط.

انضم إلى المحادثة
الأكثر قراءة مواضيع شائعة

تم اختيار مواضيع "العربية" الأكثر قراءة بناءً على إجمالي عدد المشاهدات اليومية. اقرأ المواضيع الأكثر شعبية كل يوم من هنا.