.
.
.
.

بعد 3 سنوات.. الجماهير المصرية تعود لملاعب كرة القدم

نشر في: آخر تحديث:

أعلن الاتحاد المصري لكرة القدم عودة الجماهير لمشاهدة مباريات كرة القدم مرة أخرى بعد انقطاع دام 3 سنوات خلال يناير القادم ومع انطلاق الدور الثاني لمسابقة الدوري.

وقال ثروت سويلم، المدير التنفيذي للاتحاد، إن عودة الجماهير ستكون بداية من انطلاقة مباريات الدور الثاني في بطولة الدوري، مؤكدا أن رئيس الوزراء أبدى موافقته على عودة الجماهير للملاعب، كما تم السماح بحضور 25 ألف مشجع لمباراة منتخب مصر في تصفيات كأس العالم أمام تشاد، والتي ستقام في ملعب برج العرب 17 نوفمبر الجاري، وهي المباراة التي ستكون تجربة لتعميمها محليا.

من جانبه، قال عزمي مجاهد، مدير الإعلام بالاتحاد لـ"العربية.نت": "إن هناك ضوابط أمنية سيتم إقرارها لعودة الجماهير للملاعب، من ضمنها اختيار ملعب المباراة، وعدد الجماهير، إضافة لعمليات التفتيش، وعدم السماح بدخول أي ألعاب نارية أو غيرها من الممنوعات"، مضيفا أن شركة خاصة، وهي شركة فالكون، ستتولي تأمين الملاعب والمباريات".

وقال إن الشركة قدمت برنامجا لبيع التذاكر يضمن بيانات كاملة من خلال تقنية متقدمة، وتضمن لوزارة الداخلية معرفة كل التفاصيل عن الجماهير الموجودة في الملعب، وتحقيق رقابة مشددة، كما سيقدم الأدلة ضد أي مخالفة تحدث من جانب الجماهير.

يذكر ان السلطات المصرية وافقت على عودة الجماهير يناير الماضي أيضا وبعد توقف دام عامين بسبب سقوط 74 قتيلا في مذبحة استاد بورسعيد عام 2012 ولكن ومع أول مباراه سقط 22 قتيلا من جماهير نادي الزمالك باستاد الدفاع الجوي ليتوقف الدوري ويعود مرة أخرى بدون جماهير.

وكان مجلس الوزراء المصري أقر عودة الجماهير مرة أخرى لحضور مباريات الدوري الممتاز لكرة القدم بعد غياب طويل لأسباب أمنية، وبسبب سقوط عدد من القتلى والمصابين في مذبحتي استاد بورسعيد عام 2012 واستاد الدفاع الجوي.