مصر: هذه حقيقة مشاركة أميركا في تحقيقات طائرة روسيا

نشر في: آخر تحديث:
وضع القراءة
100% حجم الخط
3 دقائق للقراءة

أكدت خارجية مصر أن تصريحات وزير الخارجية المصري سامح شكري لشبكة CNN حول إمكانية مشاركة جهات خارجية في تحقيقات الطائرة الروسية تم تفسيرها بشكل غير دقيق.

وقال المستشار أحمد أبو زيد، المتحدث الرسمي باسم وزارة الخارجية، تعليقا على ما نقلته بعض وسائل الإعلام بشأن ما نسب من تصريحات لوزير الخارجية لشبكة "سي ان ان" حول موافقة مصر لأول مرة على مشاركة أميركا في تحقيقات سقوط الطائرة الروسية، إن قواعد عمل لجنة التحقيق الفنية وفقاً للاتفاقيات الدولية المنظمة لعمل تلك اللجان، تسمح بالمشاركة في التحقيق للدول التي قامت بتصنيع الطائرة أو محركاتها، أو التي تم تسجيل الطائرة بها، إضافة إلى الدولة التي وقع بها الحادث والدول التي يحمل الضحايا جنسياتها.

وأضاف المتحدث باسم الخارجية أن الجهات المصرية المعنية بالإشراف على عملية التحقيق قامت بالفعل بإخطار تلك الدول منذ بداية الحادث، ومن ضمنها مجلس سلامة النقل الأميركي، باعتبار أن الشركة المصنعة لمحرك الطائرة شركة أميركية، موضحا أن قواعد وإجراءات عمل اللجنة تسمح للدول المشاركة بضم مستشارين فنيين لدعم ممثليها المعتمدين لدى اللجنة.

ومن جانب آخر، كشفت مصادر رفيعة بالطيران المدني لوسائل إعلام مصرية أن النتائج شبه النهائية التي توصل إليها فريق التحقيق المصري، تؤكد أنه لم تحدث أي خروقات للأنظمة الأمنية بمطار شرم الشيخ، كما لم يتم حتى الآن رصد أي عناصر إرهابية تمكنت من اجتياز أنظمة المراقبة والكاميرات، سواء من الأسوار أو من خلال الأبواب الخاصة بالخدمات، مثل تموين الطائرات ونقل الوجبات ونقل المخلفات.

وقالت المصادر ذاتها إن الفريق الذى يضم في عضويته خبراء أمنيين من أجهزة سيادية وأمنية، قام بمسح المطار من الداخل والخارج، وعاين أنظمة المراقبة المتواجدة على الأسوار الخارجية والداخلية، وحصل على نسخة من تسجيلاتها في الفترة التي سبقت حادث الطائرة بعدة أيام.

إلى ذلك طلبت نيابة جنوب سيناء، بإشراف المستشار محمد عبدالسلام، المحامي العام لنيابات جنوب سيناء، تفريغ كاميرات مطار شرم الشيخ الدولي لرصد إجراءات تأمين الطائرة.

وصرح وزير النقل الروسي، مكسيم سوكولوف، الذي يترأس اللجنة الحكومية، للتحقيق في أسباب سقوط الطائرة، صباح اليوم الأربعاء، بأنه لا توجد بيانات ومعلومات موثوقة حتى الآن بأن تحطم الطائرة كان نتيجة عمل إرهابي، موضحا أن موسكو ستستأنف رحلاتها الجوية إلى مصر بعد فرض القاهرة إجراءات أمنية تتناسب مع المعايير الدولية في مطاراتها، وعندما تؤكد ذلك الاستخبارات الروسية.

وكان مسؤولون أميركيون قد أكدوا في وقت ساق اليوم أن واشنطن تلقت ردا إيجابيا من القاهرة يسمح لعناصر أميركية بالمشاركة في التحقيقات التي تجريها القاهرة وموسكو لمعرفة ملابسات سقوط الطائرة الروسية.

وأفاد مسؤولون في المجلس الوطني الأميركي لأمن النقل أن المجلس تلقى إجابة شفهية من الجانب المصري تؤكد قبوله عرض المشاركة الأميركية في التحقيق.

وذكر مصدر مطلع أن المجلس الأميركي لا يزال بانتظار معلومات أكثر دقة من الجانب المصري لمعرفة مكان وزمان نقل المحركات الخاصة بالطائرة من أجل إخضاعها للفحص، وإرسال فريق من المحققين الأميركيين للمشاركة في التحقيقات.

يذكر أن محركات الطائرة من صناعة أميركية، ومن إنتاج شركة "برات أند ويتني"، وسيضمن وصول المحققين الأميركيين إلى حطام الطائرة فرصة تأكيد أو نفي الترجيحات الأمنية السابقة التي اعتمدت عليها أجهزة الأمن الأميركية لافتراض وجود قنبلة على متن الرحلة.

انضم إلى المحادثة
الأكثر قراءة مواضيع شائعة

تم اختيار مواضيع "العربية" الأكثر قراءة بناءً على إجمالي عدد المشاهدات اليومية. اقرأ المواضيع الأكثر شعبية كل يوم من هنا.