.
.
.
.

اعتماد "إفتاء مصر" كمرجعية للبرلمان الأوروبي في الفتوى

نشر في: آخر تحديث:

أكد الدكتور إبراهيم نجم، مستشار مفتي مصر، أنه تم الاتفاق على اعتماد مرجعية "دار الإفتاء المصرية" في البرلمان الأوروبي فيما يخص الفتوى وقضاياها، موضحاً أن وفداً رفيع المستوي من علماء "دار الإفتاء" سيزور البرلمان الأوروبي لبلورة الأمور الإجرائية الخاصة بذلك.

وأكد مستشار المفتي في لقائه بالنائب المسلم في البرلمان الأوروبي سجاد كريم على أن "دار الإفتاء" لن تألو جهداً في مساعدة أوروبا ودول العالم في بلورة خطاب إفتائي رصين يلبي متطلبات المسلمين في دول الاتحاد الأوروبي بالتعاون مع الهيئات الإسلامية المعتمدة هناك.

وقال إنه تم الاتفاق أيضاً على إمداد البرلمان الأوروبي بألف فتوى مترجمة إلى اللغات الإنجليزية والفرنسية والألمانية أعدتها "دار الإفتاء المصرية" تراعي الوضعية الخاصة لمسلمي أوروبا وقوانينها كونها أعدت رداً على استفسارات أوروبية المصدر بالأساس، وكذلك ترجمة التقارير الصادرة عن "مرصد الفتاوى التكفيرية والآراء المتشددة" والتي تفند دعاوى الجماعات الإرهابية وتدحضها بمنهج علمي.

كما تم التباحث حول إمكانية تدريب وإعداد عدد من الأئمة الأوربيين في مجال التصدي للفتاوى المتشددة.

وشدد مستشار مفتي مصر على الأهمية التي توليها "دار الإفتاء" لاستخدام تكنولوجيا المعلومات وشبكة المعلومات الدولية لنشر خطاب وسطي قادر على مواجهة القدرات العالية للتنظيمات المتطرفة في هذا المجال، مشيراً في هذا الصدد إلى إصدار مجلة إلكترونية بعنوان "بصيرة" باللغة الإنجليزية.