.
.
.
.

مصر: سبب سقوط الطائرة الروسية مجهول حتى الآن

رئيس الوزراء يؤكد أن المجلس التنسيقي السعودي المصري يخدم المنطقة

نشر في: آخر تحديث:

أكد المهندس شريف إسماعيل رئيس الوزراء المصري أنه لم يتم حتى الآن تحديد سبب سقوط الطائرة الروسية.

وقال خلال لقائه بوفد كلية الدفاع الوطني اإماراتي والذي تضمن ممثلين عن كافة القطاعات التي يتم إعدادها لتولي الإدارة والقيادة العليا في دولة الإمارات أنه تم تكوين لجنة خماسية تقوم بالتحقيق حالياً، ولم تتوصل لنتائج محددة بالنسبة لأسباب الحادث حتى الآن.

وأشار إسماعيل إلى أن هناك بعض الجهات تقوم باتخاذ إجراءات احترازية، مؤكداً أن مصر تطبق المعايير الدولية في الأمن والأمان وإجراءات السلامة التي تتم على أكمل وجه وهو ما أكده الخبراء من الجهات المعنية، كما أن هناك جهات طلبت إجراءات أخرى تم الاستجابة لبعض منها، وهناك تنسيق لطلبات أخرى تقديرا من الحكومة للظروف وحرصها على السياحة التي تأثرت سلبا.

وشدد رئيس وزراء مصر على أنه سيتم تدارك هذا التأثير في فترة وجيزة، حيث مرت مصر بظروف مماثلة، وسوف تتجاوز الأزمة خلال الأسابيع المقبلة.

وردا على سؤال حول رؤية مصر للمجلس التنسيقي المصري السعودي ودوره في خدمة الدول العربية، شدد رئيس الوزراء المصري على أن هذا المجلس يعد فرصة طيبة للتعاون مع المملكة في مجالات عدة منها استثمارية واستراتيجية تخدم الدولتين والمنطقة بشكل عام.

حرب ضد الإرهاب والتطرف

وعلى صعيد السياسة الخارجية أكد رئيس الوزراء أن مصر تواجه حربا ضد الإرهاب وضد التطرف الذي يعد فكرا غريبا على مصر وعلى الإسلام وعلى الوطن العربي، مما يتطلب من الجميع التكاتف لمواجهة هذا التحدي بالتنمية وبالفكر المستنير، وشدد على أن تطوير ومراجعة الخطاب الديني من الأهداف الرئيسية التي تعمل مؤسسة الأزهر الشريف بإيجابية على تحقيقها، مما ينعكس على الوطن العربي لإبراز الفكر المستنير وسماحة الدين الإسلامي.

وقال إن العلاقات التاريخية بين مصر ودول الخليج هي علاقات استراتيجية تتميز بالتنسيق والرؤية المشتركة، مؤكدا على رفض التدخل في شؤون مصر ودول الخليج من جانب بعض الدول، خاصة أن مصر لديها موقف ثابت في سياساتها الخارجية وهو عدم التدخل في الشؤون الداخلية لأي دولة، وبالتالي لا تقبل تدخلات من أي دولة في الشؤون الداخلية لمصر والدول العربية.

وفي رده على موقف مصر من الأوضاع في سوريا، أكد رئيس الوزراء على مساندة مصر للجهود الساعية لإيجاد حل يرضي الشعب السوري، أما فيما يخص سد النهضة فقال إن إطار المفاوضات تتمحور حول ثلاث نقاط رئيسية بالنسبة لمصر في هذا الخصوص وهي ألا يؤثر على حصة مصر من المياه، وألا تكون لفترة ملء السد تأثير سلبي على مصر، وألا يستخدم لأي أهداف سياسية، حيث إن حصة مصر التاريخية في مياه النيل هي حق للشعب المصري.

وأشار إسماعيل إلى أن مصر قامت بتطوير قوانين الاستثمار لتوفير المناخ الجاذب والآمن له، وهي تعمل مع المستثمرين دائما للتعرف على التحديات التي تواجههم وتقوم بحل كل ما يعوق التدفقات الاستثمارية في المجالات المختلفة.