.
.
.
.

رسمياً.. مصر وروسيا توقعان اتفاق الضبعة النووي

نشر في: آخر تحديث:

شهد الرئيس المصري عبدالفتاح السيسي، الخميس، توقيع اتفاقية بين مصر، ممثلة في هيئة المحطات النووية، وروسيا ممثلة في شركة "روز أتوم" لإقامة محطة الضبعة النووية.

وتشمل الاتفاقية قيام روسيا بتوفير نحو 80% من المكون الأجنبي، فيما توفر مصر 20%، على أن تقوم الحكومة المصرية بسداد قيمة المحطة التي ستقوم بتوفير الطاقة الكهربائية بقدرة 44800 ميغاوات عقب الانتهاء من إنشائها وتشغيلها.

وذكرت مصادر مسؤولة بوزارة الكهرباء المصرية أن الضبعة تستوعب 8 محطات نووية ستتم على 8 مراحل، تستهدف المرحلة الأولى إنشاء 4 مفاعلات نووية لتوليد الكهرباء، وسيتم البدء فى إنشائها بداية 2016 على أن يكتمل تشييد المحطة بالكامل بحلول عام 2022.

وقالت إن بنود العرض الروسي تتضمن أن تقوم مصر بسداد قيمة المحطة النووية بعد الانتهاء من إنشائها وتشغيلها، من الوفر الناتج من المحطة مع وجود فترة سماح، علاوة على إنشاء مصانع روسية في مصر لتصنيع مكونات المحطة محليا، كما يشمل العرض عقد دورات تدريبية للكوادر المصرية على استخدام التكنولوجيا النووية ونقل الخبرات الروسية في هذا المجال للمصريين.

وأضافت أن المحطة تضم في المرحلة الأولى 4 وحدات قدرة كل منها نحو 1200 ميغاوات بتكلفة بلغت 10 مليارات دولار.

وشارك في التوقيع المدير العام للشركة الروسية سيرغي كريانكو، ووزير الكهرباء المصري محمد شاكر، وعدد من مسؤولي هيئة الطاقة النووية المصرية.

السيسي: الاتفاقية رسالة أمل

وفي تصريحات له عقب التوقيع على الاتفاقية، قال الرئيس المصري إن توقيع الاتفاقية وسط الأحداث التي يمر بها العالم يعتبر رسالة أمل وعمل وسلام لمصر وللعالم، مضيفا أن البرنامج نووي سلمي، وسيتم سداد تكلفة المحطة على 35 عاما ومن عائدها حتى لا نكلف الأجيال القادمة عبء سداد الديون.

وأضاف أنه خلال عام أو يزيد تمت دراسة عروض شتى من دول مختلفة من كافة الوجوه، وكان العرض الروسي هو أفضل العروض، مؤكدا أن المحطة توفر إضافة إلى الطاقة معرفة كبيرة لتكنولوجيا العلوم النووية، وهي من الجيل الثالث وأقصى ما وصل إليه العلم في هذا المجال.

وأكد السيسي أن المحطة وبعد وضع كل الاحتياطات الأمنية تتكون من 4 مفاعلات، والتوقيع اليوم له دلالة على عمق ومدى التفاهم والتعاون بين حكومتي مصر وروسيا، مشيرا إلى أنه يتقدم لفريق العمل من الجانبين الروسي والمصري بالشكر لأنه يعتبر أسرع عقد يتم في هذا المجال.