.
.
.
.

#انتخابات_مصر.. 160 ألف مقاتل لتأمين المرحلة الثانية

نشر في: آخر تحديث:

بدأت في الثانية عشرة من ظهر اليوم الجمعة فترة الصمت الانتخابي للمرحلة الثانية من الانتخابات البرلمانية في مصر، فيما نشر الجيش 160 ألف مقاتل لتأمين الانتخابات التي ستجرى يومي الأحد والاثنين القادمين في 13 محافظة هي القاهرة، القليوبية، الدقهلية، الشرقية، المنوفية، الغربية، كفر الشيخ، دمياط، بورسعيد، السويس، الإسماعيلية، شمال سيناء، جنوب سيناء.

وقررت اللجنة العليا للانتخابات حظر نشر أي دعاية انتخابية للمرشحين، سواء بالنظام الفردي أو القوائم بمحيط لجان الاقتراع أو توجيه الناخبين مع توقيع عقوبات على المخالفين تصل إلى حد الشطب من كشوف المرشحين.

على الجانب الآخر، بدأ أكثر من 160 ألف مقاتل من الجيش الاستعداد والانتشار لدعم عناصر الشرطة المدنية في تأمين المرحلة الثانية من الانتخابات وتوفير المناخ الآمن لأكثر من 28 مليونا و204 آلاف ناخب للإدلاء بأصواتهم داخل 102 لجنة عامة، و13858 لجنة فرعية، و5622 مركزا انتخابيا داخل 13 محافظة على مستوى الجمهورية.

وذكر الجيش في بيان له، الجمعة، أنه سيتم المشاركة في تأمين 12 مليونا 294 ألفا و547 ناخبا بمحافظات القاهرة والقليوبية والمنوفية، حيث تصل عدد اللجان إلى 43 لجنة عامة، و1888 مركزا انتخابيا، و5801 لجنة فرعية في المحافظات الثلاث، كما تشارك وحدات وتشكيلات الجيش الثاني الميداني في تأمين المرحلة الثانية من الانتخابات النيابية بمحافظات الدقهلية والشرقية ودمياط وبورسعيد والإسماعيلية ومحافظة شمال سيناء داخل 38 لجنة عامة و2420 مركزا انتخابيا و5197 لجنة فرعية، حيث يقدر عدد الناخبين بـ10 ملايين و260 ألفا و865 ناخبا. كما استعدت عناصر الجيش الثالث الميداني لتأمين الانتخابات داخل 4 لجنة عامة و83 مركزا انتخابيا و235 لجنة فرعية بمحافظتي السويس وجنوب سيناء لتأمين 491 ألفا و 246 ناخبا.

وقال إن المنطقة الشمالية العسكرية ستقوم بالتعاون مع القوات البحرية في تأمين العملية الانتخابية بمحافظتي الغربية وكفر الشيخ ودفع الدوريات الأمنية لتأمين 5 ملايين و157 ألفا و567 ناخبا داخل 17 لجنة عامة و 1231 مركزا انتخابيا و2625 لجنة فرعية في نطاق مسؤوليتها.

كما تشارك القوات الجوية بتنفيذ طلعات الاستطلاع والمراقبة الجوية لمتابعة سير العملية الانتخابية ونقل صورة حية إلى مركز العمليات الرئيسي للقوات المسلحة والمراكز الفرعية بالمحافظات وبالجيوش الميدانية والمناطق العسكرية من خلال طائرات المراقبة الأمنية وسيارات البث المباشر للأحداث، فضلا عن قيام المركز الإعلامي العسكري بالمتابعة الدقيقة لعملية التأمين بمختلف المحافظات، ودفع العديد من أطقم العمل النفسي والمعنوي في نطاق القاهرة الكبرى والمحافظات للمشاركة في توعية المواطنين وتوثيق الاستحقاق الدستوري الثالث لخارطة المستقبل.