.
.
.
.

الأمم المتحدة تعتمد قرارين لمصر حول "القدس" و"الجولان"

نشر في: آخر تحديث:

اعتمدت الأمم المتحدة قرارين مصريين حول القدس والجولان المحتلين.

وقال السفير عمرو أبو العطا مندوب مصر الدائم لدي الأمم المتحدة إنه تقدم بمشروع قرار حول "القدس"، تم اعتماده من الجمعية العامة بأغلبية أصوات أعضاء المنظمة، حيث يؤكد القرار بطلان جميع التدابير التي اتخذتها إسرائيل لتغيير الوضع القانوني للمدينة، ويشدد على أن أي حل عادل وشامل لقضية القدس يجب أن يضمن إنهاء الاستيطان ومحاولات التهويد غير القانونية، ووقف الاعتداءات المتكررة على المسجد الأقصى، وإيقاف أعمال الحفر والتنقيب في المدينة القديمة بالقدس.

وأضاف أن مصر قدمت أيضاً مشروع قرار آخر حول "الجولان السوري"، تم اعتماده بالأغلبية، والذي يُطالب إسرائيل بالانسحاب الكامل من الجولان حتى حدود 4 يونيو 1967، ويؤكد عدم مشروعية فرض القوانين الإسرائيلية عليها والاستيطان الإٍسرائيلي فيها.

وقال إنه أكد خلال كلمة مصر أمام الجمعية العامة في الاحتفال بيوم التضامن العالمي مع الشعب الفلسطيني أن بلاده تستنكر ما شهدته الفترة الماضية من استمرار للاحتلال غير الشرعي للأراضي الفلسطينية، بل وإمعان الاحتلال في محاولات تكريس واقع جديد على الأرض من خلال تصاعد غير مسبوق في الأنشطة الاستيطانية المدانة دولياً، وتوجه متزايد غير إنساني في هدم منازل الفلسطينيين والاستيلاء على أراضيهم، منتقداً السماح للمستوطنين المتطرفين بالاعتداء علي الأطفال والنساء بصورة وحشية. كما انتقد بشدة انتهاك قدسية أماكن العبادة، لاسيما المسجد الأقصى المبارك.

ودعا مندوب مصر المنظمة الدولية وأجهزتها المعنية إلى ضرورة دراسة توفير الحماية الدولية للشعب الفلسطيني خاصةً في ضوء الجمود الحالي لعملية السلام، مؤكداً أن القضية الفلسطينية على قمة اهتمامات الدول العربية، والتي ستظل تعمل لاسترجاع حقوق الشعب الفلسطيني كاملةً بما في ذلك إقامة دولة فلسطينية وعاصمتها القدس الشريف، دولة موحدة ذات سيادة وقابلة للعيش علي حدود الرابع من يونيو لعام 1967.