.
.
.
.

مصر تعتقل إخوانيين متهمين بالتخطيط لعمليات إرهابية

نشر في: آخر تحديث:

تمكنت وزارة الداخلية المصرية من ضبط واعتقال اثنين من تنظيم الإخوان خططا لعمليات إرهابية وتهريب السجناء وأطلقا دعوات الحشد والتظاهر في ثورة الفقراء 25 يناير القادم.

وقال مصدر أمني مسؤول إن الوزارة تمكنت من تحديد صاحب دعوات الحشد والتظاهر على موقع التواصل حيث يقوم بإنشاء وإدارة صفحة "ثورة الفقراء" و20 صفحة أخرى بموقع التواصل الاجتماعي "فيسبوك" تحرض على العنف وإثارة الفوضى وتحشد للتظاهر في الذكرى الخامسة لثورة 25 يناير وتحرض على العنف ضد مؤسسات الدولة وقوات الشرطة ورجال الجيش والقضاة وترويج أفكار تنظيم الإخوان.

وأضاف أنه وعقب تقنين الإجراءات تبين قيام "يحيى صلاح محمد علي" مواليد 1976، ومقيم دائرة قسم شرطة الساحل بالقاهرة بإدارة الصفحة والصفحات الأخرى وقد تمكنت الأجهزة الأمنية من ضبطه وبحوزته جهاز حاسب آلي وبفحصه تبين قيامه بإدارة صفحات شباب الثورة المصرية وشبكة صوت الحرية ومسلمون متحدون، وعضو مشارك في مجموعات تحريضية أخرى مثل ثورة العشوائيات ضد الانقلاب، وإعلام الثورة المصرية و"هنرجع" ثورتنا وحملة لتطهير العقول وتهذيب النفوس ورابعة وعلى طريق الحرية يجمعنا اللقاء، كما تم ضبط ملف يحوي خطة للتحرك لتحرير المسجونين وافتعال أعمال شغب باسم "خطة يوم الحسم".

وأشار المصدر إلى أنه بمواجهة المتهم اعترف بارتكابه الواقعة وتم اتخاذ الإجراءات القانونية اللازمة وإحالته للنيابة.

من جانب آخر تمكنت وزارة الداخلية من ضبط أحد عناصر تنظيم الإخوان والقائم على إدارة صفحة "الكتلة السوداء" و20 صفحة أخرى بموقع التواصل الاجتماعي "فيسبوك" تحرض على العنف وإثارة الفوضى ضد مؤسسات الدولة وقوات الشرطة ورجال القوات المسلحة والقضاة وترويج لأفكار تنظيم الإخوان والقيام ببعض العمليات الإرهابية بحرق بعض الأتوبيسات بدائرة قسم شرطة المطرية الأسبوع الماضي.

وقال مصدر أمني مسؤول إنه عقب تقنين الإجراءات تبين قيام "مصطفى أحمد سعيد عليوة" عربي الجنسية ومقيم بدائرة قسم المرج بالقاهرة بإدارة هذه الصفحات وتم ضبطه وبحوزته هاتف محمول، وسلاح أبيض.

وأضاف أنه بفحص الجهاز تم اكتشاف المحادثات الخاصة بالمتهم داخل "الجروبات" السرية وتبين قيامه بالدعوة إلى تشكيل مجموعات نوعية والقيام ببعض العمليات من بينها قطع الطريق الدائري بمنطقة الوراق والتجمع داخل محطة مترو أنفاق السيدة زينب واقتحام ميدان التحرير بالإضافة إلى قيامه بنشر بيانات وأرقام هواتف ومحال إقامة ضباط شرطة والتحريض على استهدافهم.

وأشار إلى أنه بمواجهة المتهم اعترف بارتكابه الواقعة تم اتخاذ الإجراءات القانونية اللازمة وإحالته للنيابة العامة التي تولت التحقيق.