.
.
.
.

استئناف مفاوضات #سد_النهضة بالخرطوم اليوم

نشر في: آخر تحديث:

تستأنف في الخرطوم، اليوم، الاجتماعات الوزارية السداسية حول سد النهضة، التي تضم وزراء الخارجية والموارد المائية بكل من السودان ومصر وإثيوبيا.

وقال وزير الموارد المائية والري والكهرباء السوداني، معنز موسى، إن مشاركة وزراء الخارجية والموارد المائية في الاجتماع تهدف إلى إعطاء دفع سياسي وفني لمسار تنفيذ اتفاق الرؤساء بالخرطوم في مارس الماضي.

وأضاف الوزير في تصريحات صحافية، أمس، أن الاجتماع الوزاري السداسي يؤكد حرص الدول الثلاث على استمرار روح التعاون والإصرار المشترك على إنجاح المفاوضات بما يضمن المصالح المشتركة للدول الثلاث.

وكان السودان قد استبق تلك الاجتماعات بتحذير دول النيل من سيناريو يقود إلى الصراع حول المياه في حال تعمد كل دولة من دول حوض النيل للاستفادة من مياه النيل بشكل منفرد.

وتابع وزير الموارد المائية والكهرباء السوداني معتز موسي أن حدوث هذا السيناريو الأسوأ يعني حتما الصراع والصدام بين دول حوض النيل.

ونبه موسى الذي كان يتحدث في ورشة عمل بعنوان "قضايا حوض النيل الفرص والتحديات" إلى المخاطر الجسيمة التي قد تحدث في حالة عدم التعاون بين دول حوض النيل وما يترتب عليه، خاصة في القضايا التي تتعلق بإدارة المياه وحسن استغلالها على نحو منسق بين الدول الأعضاء.

ويتواصل تشييد السد وسط مخاوف مصرية سودانية من تأثر حصتهما من المياه، لكن الحكومة السودانية أعلنت مرارا من أن سد النهضة لا يشكل خطرا عليها، لكنها تقول إنها تقدر المخاوف المصرية، وتدعو دول حوض النيل للتعاون لتجنب الصدام.

وكان وزير الري السوداني أعلن في وقت سابق عن تأجيل اجتماعات وزراء المياه بدول حوض النيل الشرقي بشأن سد النهضة كان مقررا لها أواخر نوفمبر الحالي، إلى وقت لاحق بطلب مصري.

وصرح وزير الري والموارد المصرية حسام مغازي في وقت سابق أن التنسيق مازال مستمرا بين وزارتي الخارجية والري بكل من مصر وإثيوبيا والسودان للتوافق حول الموعد المناسب لعقد اجتماع حول سد النهضة بالدول الثلاث طبقا لأجندتهم.

وأكدت مصادر مصرية بملف سد النهضة أن الاجتماع سيتركز على طلب تنفيذ البند الخامس من وثيقة إعلان المبادئ التي وقع عليها رؤساء الدول الثلاث، والتي تتحدث عن مبدأ التعاون وإدارة السد الإثيوبي، والذي يتضمن العناصر التي سيتم تنفيذها وفقا لتوصيات لجنة الخبراء الدولية، فضلا عن احترام المخرجات النهائية للتقرير الختامي للجنة الثلاثية للخبراء الدوليين والصادر في 2013، حول الدراسات الموصى بها في التقرير النهائي للجنة الخبراء الدولية خلال المراحل المختلفة للمشروع.